ماذا عن الحب

6 أشياء يفعلها الناس بدافع الحب… ويندمون عليها لاحقاً !

6 أشياء يفعلها الناس بدافع الحب… ويندمون عليها لاحقاً ! كلنا نحلم بأن نعيش الحبّ الحقيقي، هذا الشعور الجميل الذي نتمنى أن يدوم إلى الأبد مع شريك اخترناه دوناً عن سواه لنكمل الحياة معاً. لكن الحب وحده لا يكفي، فالعلاقة المستدامة تخضع لشروط ومعايير كي تبقى وتستمر.
تعرّف على بعض المواقف الشائعة التي غالباً ما يتم الخلط بينها وبين أفعال نابعة عن الحب، لكنها في الواقع ليست سوى انعكاس لنقص احترام الذات:

1- تغيير شكل جسدك ومظهرك الخارجي من أجل الآخر

لا تغير أبداً أسلوب حياتك، أو تسريحة شعرك أو لونه أو جسدك فقط لإرضاء شخص آخر، ما لم يكن التغيير في الأصل مهماً جداً بالنسبة إليك. يجب أن تكون سيد جسدك، لا تدع أي شخص يقنعك بتغييره. يجب أن يحبك الشخص الآخر كما أنت وليس كالصورة التي يتخيلها.

2- وضع خطط مهمة لمستقبلك تعتمد على الطرف الآخر

مهما كنت مقتنعاً بأن العلاقة ستستمر إلى الأبد، إلا أنّ لا شيء يضمن لك ذلك. عند وضع خطط وتوقّعات تتضمن أشخاصاً آخرين، لا بد من أن تأخذ عنصرين أساسيين بعين الإعتبار: أولاً، أن يكون الشخص الآخر على دراية بخططك وأن يظهر فعلاً اهتماماً بها واستعداداً لأن يكون جزءاً منها وألا يكون قد وافق تجنّباً لوقوع أيّ مشاكل.
ثانياً، يمكن حتى للخطط المستدامة والمخطط لها جيداً ألا تؤدي إلى النتيجة المرجوة وعليك بالتالي التعايش مع العواقب. الشراكة هي ما يتوقعه الجميع من العلاقة وما يجب أن يسعى الزوجان إلى تحقيقه. لكن لتحقيق ذلك، يجب أن تكون العلاقة هادئة ومستقرة، كما لا بد من أن يتعايش الطرفان لبعض الوقت لمعرفة ما يمكن فعلاً أن يتوقّع أحدهما من الآخر.

Freepik License

3- تقبل السلوك الذي تعتبره غير مناسب أو غير لائق

كل إنسان يسلك الطريق الذي يناسبه كما لا يمكن أيضاً أن ينوي تغيير سلوكيات وتصرفات شخص آخر. لكننا قد نصاب أحياناً بخيبة أمل من الأشخاص الذين نعرفهم بشكل سطحي. إن لم تعجبك تصرفات شريك حياتك فمن الضروري أن توضح الأمور بينكما وألا تتجاهل أو تشجع مثل هذه المشاكل.

4- التوقف عن وضع برامجك الخاصة

تفويت الحفلات والنزهات مع الأصدقاء والاحتفالات العائلية واللقاءات المهنية الهامة وأعياد الميلاد… يمكن أن يحدث ذلك في بداية العلاقة. والناس من حولك يعرفون ذلك ويتفهمونه، لكن إلى حد معين فقط. واستمرار هذه التصرفات أمر غير صحي لعلاقاتك مع أصدقائك أو لنفسك أو لعلاقتك العاطفية. ستندم على الأرجح لتفويتك الكثير من اللحظات المهمة وقد تكون العواقب على علاقاتك بأصدقائك غير قابلة للإصلاح.

5- التخلي عن مسيرتك المهنية

يتخذ العديد من الأزواج قراراً مشتركاً بأن يكون أحدهما معيل الأسرة، لتتولى المرأة بشكل عام مهمة الاعتناء بالأطفال وبحياة الأسرة الخاصة.
نعم ، يؤسس العديد من الأشخاص هذه العلاقة بالاتفاق المتبادل ، وقد تكون ضرورية في أوقات معينة من الحياة ، مثل الأشهر الأولى من حياة الطفل.
نعم، يبني الكثيرون هذه العلاقة بناءً على اتفاق مشترك ولعل هذا مهم في مراحل معينة من الحياة الزوجية، مثلاً في الأشهر الأولى بعد ولادة طفل جديد.
حتى لو بدا لك هذا الوضع مريحاً، فكر في ما ستشعر به عندما تصبح حياتك من دون نشاط مهني وعندما تعتمد مادياً على شخص آخر. من الأفضل أن تحافظ على مسيرتك المهنية وألا تتخلى عنها، حتى لو لفترة أقصر. فتقديرك لذاتك وشعورك بالانتماء إلى المجتمع يعتمد كثيراً على هذا النشاط.

6- وضع وشم

يتحمّس بعض الأشخاص ويرغبون في إظهار المودة فيعمدون إلى وشم اسم الحبيب أو شيء من هذا القبيل. ثمة العديد من الأمثلة التي تؤكّد أن هذه الطريقة في التعبير عن الحب ليست فكرة جيدة. ثمة طرق عديدة لإظهار حبك لشخص ما لا تتضمن بالضرورة وضع علامات أبدية على جسدك. غالباً ما تكون إزالة الوشم أكثر تكلفة وأكثر إيلاماً من وضعه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى