ماذا عن الحب

5 كذبات عن الحب قد تقضي علينا إذا صدقناها

كل هذه العروض عن الحب التي نشاهدها في وسائل الاعلام تشوّه رؤيتنا للحب وتدفعنا للاعتقاد بأمور ليست صحيحة وواقعيّة بكل بساطة. يسنقدم لكم عبر هذا المقال 5 كذبات عن الحب قد تقضي علينا إذا صدقناها.

كما أن ثمة عدد لا يُحصى من الأكاذيب الشائعة بشأن الحب. فكل أغنية تُذاع على الراديو تتحدّث في الواقع عن ذلك، أليس كذلك؟
باختصار، قد يصبح من الصعب أن نميّز بين الواقع والخيال فيما يتعلّق بتوقّعاتنا وتطلعاتنا على صعيد الحب.
إليكم بحسب تجربتي الخاصة، بعض الأكاذيب اللعينة التي سمعناها عن الحب.

الكذبة الأولى: الحب يظهر بالغيرة

“أرى جيداً أنك تفضّل أن تقضي الوقت مع الأولاد أكثر مني”
مقارنة الحب الذي يحمله شخص لشخص آخر أمر خطير. فالحب الذي يشعر به الوالدان حيال أولادهما ليس كالحب الذي يكنّه لصديق أو لزوج/زوجة، أو لقريب أو حتى للحيوان الأليف في المنزل.
فكل حب يحمل معنى مختلف.
“من هو هذا الشخص، لمَ تمزحان وتضحكان معاً؟”
في مثل هذه الحالة، لا بد أنكم سمعتم أحدهم يقول لكم إنّ غيرة الشريك هي دليل على حبّه.
وهذا مفهوم خاطئ تماماً. إن كان يحبك فسيثق بك. وبالتالي، لن يحتاج لأن يطالبك باستمرار بتقديم التقارير له.
يمكن للقليل من الغيرة أن يكون مثيراً لكن الغيرة تصبح غير طبيعية عندما تصل إلى حدّ التحكّم بالآخر.

الكذبة الثانية: الحب يتطلّب التضحية بالذات

“أحبه/احبها إلى حدّ اني مستعد/ة لأن أفعل أيّ شيء من أجله/أجلها”
لا، إنها فكرة سيئة، لا بل سيئة جداً.
أن تكيّف نفسك مع حاجات الشريك، أن تجعله يشعر بأنه مميّز، أن تتمحور حياتك وخططك حوله، كل هذا يتطلّب الكثير من الجهد والصبر.
لكن، عندما يبذل شخص واحد هذا الجهد ويفعل ما في وسعه كي تنجح الأمور، فهذا ليس بالتأكيد صحيّاً لعلاقة طويلة الأمد.
العلاقة بين شخصين تتطلب جهداً من الطرفين.

Freepik
الكذبة الثالثة: للحب وجهان فقط

“إما أن نحب، وإما ألا نحب”
الحب ليس أسود وأبيض، ومن يعتقد ذلك مخطئ جداً. ثمة درجات في شعور الحب، والكلمة في حدّ ذاتها شخصيّة. فتحديد الحب الذي يشعر به الشخص يمكن أن يكون مختلفاً بحسب وجهة نظرة الشخص الآخر.
يمكن أن تهتمي لأمر شخص ما من دون أن تعتبري نفسك “مغرمة” به، أليس كذلك؟

الكذبة الرابعة: الحب، إلى الأبد

“قلت لي إنك ستحبني على الدوام”
نعم، وهذا صحيح في حينه. لكن الحب كأيّ شعور آخر ليس ثابتاً عبر الوقت. فالحب القسري يتحوّل في الواقع إلى سلاح مدمّر يمكن أن يخلّف جروحاً دائمة.
اعلم أنّ الحفاظ على علاقة سيئة هو أحد أكبر مصادر الضغط النفسي والاكتئاب. يحق لك لا بل يتوجّب عليك أن تحلّ المشكلة إذا أردت أن تمنح نفسك فرصة كي تعيش حياة متكاملة وسعيدة.

الكذبة الخامسة: الحب تلقائي

“إن كان معقّداً، فهو ليس حباً”
ليته كذلك فعلاً وصحيح أنه يأتي أحياناً بشكل تلقائي، لكن هذا استثناء وليس قاعدة.
الخطوة السهلة هي أن نقع في الحب لكن الحفاظ على هذا الشعور بالحب هو خيار والتزام.
يقوم الحب على أن نختار التركيز على الأوجه الايجابية للعلاقة وعليك أن تقرر ايضاً ما إذا كنت ترغب فعلاً في أن تلتزم مع الشخص الذي تقول إنك تحبه.
اختيار أن تلتزم بعلاقتكما يتطلب جهداً، وهو ليس فطرياً بل يتطلب بعض المهارات حتى. أن تشعر بأنك مغرم ليس كافياً كي تنجح العلاقة وستكتشف ذلك عاجلاً أم آجلاً.

إذا أعجبكم مقال “5 كذبات عن الحب قد تقضي علينا إذا صدقناها” لا تترددوا في نشره.

للمزيد من المقالات المشابهة.. تابعونا على موقع الرجل والمرأة

وعلى صفحة الفيسبوك الرجل والمرأة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى