الرجل والمرأة

5 أشياء هي أسوأ “ما يقتل الحب والرغبة” بحسب رأي النساء

يمكن لتفصيل صغير بالنسبة إلى البعض أن يثير لدى البعض الآخر نفوراً شديداً، أن يقضي على الرغبة وأن يدفع إلى الاشمئزاز… أو لعلها عادات بسيطة وصغيرة تحملناها لوقت طويل لكنها أصبحت في نهاية الأمر غير قابلة للنقاش. في الحياة، هذه التفاصيل التي تقضي على الحب تعني الرجال والنساء على حدّ سواء. إنها في أغلب الأحيان ردة فعل تحسسيّة ويمكن أن تدفعنا إلى الهروب من رجل أو امرأة ظننا أننا نكنّ له أو لها مشاعر عميقة وأننا نرغب في أن نتشارك معه أو معها قصة حبّ جميلة. تعرفوا معنا على 5 أشياء هي أسوأ “ما يقتل الحب” بحسب رأي النساء .

الروائح، الشعر، إطلاق الريح والغازات، الجوارب أثناء ممارسة الحب، الملابس الداخلية القذرة… لنستعرض الأمور المختلفة التي تقضي على الحب بين الزوجين أو الحبيبين.
يرى بعض أخصائيي الإغراء أنّ بضع دقائق تكفي لنعرف ما إذا كان الشخص يعجبنا أم لا. وإذا ما برزت التفاصيل التي تقتل الحب خلال الموعد وطبعته… فالمسألة منتهية!

5 أشياء هي أسوأ “ما يقتل الحب” بحسب رأي النساء

  • رائحة نفس كريهة: إن كان قد تناول طبقاً من الدجاح بالثوم قبل اللقاء أو كان يعاني من مشاكل في الأسنان تتطلب العلاج، فالنتيجة هي نفسها: تفضّلين أن تقبّلي كيساً من القمامة بدلاً من هذا الرجل! تجنبيه أن لم يبذل أيّ جهد ليعالج مشاكل التسوّس في أسنانه ومشكلة أنفاسه الكريهة ويرفض اتباع نصائح طبيب الأسنان.
  • الأظافر القذرة: قد نتحمّل الأظافر الملطّخة إن كان رسّاماً وقد خرج لتوه من مرسمه أو إن كانت نتيجة عملية تصليح سريعة لإطار مثقوب. ولكن في فترة الجائحة هذه، من الصعب أن نبرر اتساخ اليدين وعدم غسلهما بانتظام. إذن… أنزل يديك!
  • أخطاء لغوية: لاحظت من قبل بعض الأخطاء الصغيرة خلال تبادل الرسائل، وعزوت ذلك إلى مشكلة في لوحة مفاتيح الكمبيوتر. لكن الأخطاء التي تُرتكب عند تبادل الحديث مباشرة غير مقبولة وتشكّل ضربة قاضيّة! تريدين رجلاً وليس ولداً لم يقض وقتاً كافياً في الدراسة. إذن، راجع قواعد اللغة أو تابع دروساً فيها وإلا… التالي!
  • عطر مشكوك فيه: بين ذلك الذي رشّ نفسه بثلاثة ليترات من عطر رخيص لما بعد الحلاقة والذي يمكن أن يثقب طبقة الأوزون وحده، وذاك الذي تفوح منه رائحة العرق إلى درجة تمكّنك من تتبعه عن بعد، لا مجال للشك. هذه أسوأ الروائح ومعدتك لا تتردد وتصرخ للعالم بأسره: أشعر بالغثيان!
  • مزاح ثقيل أو فكاهة غير مناسبة: يعتقد أنه مسلٍ ومضحك ويخرج مخزون النكات الجديدة التي سبق أن سمعتها من أصدقائك وعائلتك. إن كان البعض منها قادر على رسم ابتسامة صغيرة على وجهك (حتى لو بقينا بعيداً عن الفكاهة)، فإنّ النكات الأخرى التي تعكس نوعاً من التمييز بحسب الجنس أو العرق أو الميول الجنسية ستجعلك تصرفين بأسنانك. لا تخدعي نفسك، فأنت على استعداد لصفع الكوميدي الكبير الذي يختبئ في داخله. هذا النوع من الرجال يفتقر إلى اللباقة واللياقة الاجتماعية.

للمزيد من المقالات المشابهة.. تابعونا على موقع الرجل والمرأة

وعلى صفحة الفيسبوك الرجل والمرأة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى