علاقات زوجية

5 أسباب قد تدفعكِ إلى البكاء أثناء العلاقة الحميمة

بالنسبة للكثيرين يُعَد الجنس فعلاً عاطفياً جداً. عند ممارسة الجنس، قد تجد أنك تختبر العديد من المشاعر، من المتعة إلى الفرح. حتى أن بعض الناس قد تغمرهم المشاعر لدرجة أنهم يبدأون بالبكاء.
أول ما يجب عليكِ أن تعرفيه إن وجدتِ نفسكِ في هذا الموقف هو أن هذا الأمر طبيعي تماماً في معظم الحالات. فبينما قد يبدو الموقف محرجاً إلى حد ما، إلا أنه لا داعي للقلق بشأنه. يساعدك هذا الموقف على محاولة فهم سبب حدوثه والتفكير فيما يمكنك فعله لمنع حدوثه مجدداً إذا كان هذا هو ما تريدينه.
تلقي هذه المقالة نظرة على 5 أسباب للبكاء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة وما الذي عليكِ فعله بعد التعرض لموقف مماثل.

تشعرين بالارتباك والقلق

إذا كنتِ تشعرين بالقلق والانزعاج بسبب العمل أو الحياة أو أي مشاكل شخصية أخرى، فقد يؤثر ذلك عليك أثناء ممارسة الجنس. أثناء ممارسة الجنس، يفرز جسمك بشكلٍ مستمر مزيجاً من الهرمونات. إذا اجتمع ارتفاع معدل الهرمونات مع التوتر أو القلق، فقد تبكين.
كما يعاني بعض الأشخاص من حالة تسمى القلق من الأداء الجنسي وهذه الحالة قد تدفعهم إلى البكاء أثناء العلاقة الحميمة. تظهر الأبحاث أن هذا الاضطراب يصيب نسبة تتراوح بين 9٪ إلى 25٪ لدى الرجال وبين 6٪ إلى 16٪ لدى النساء.

أنت تعانين من صدمة لم تتم معالجتها والتخلص من وطأة تأثيرها بعد

إذا كنتِ قد تعرضت للاعتداء الجنسي أو العاطفي في الماضي، فقد يكون ذلك قد تسبب لكِ بصدمة. إن المرور بصدمة جنسية في حياتنا يمكن أن يجعل مرحلة ممارسة الجنس والاستمتاع به بعد الحادث أمراً معقداً جداً، خاصة إذا كنتِ لم تتعافي من الصدمة بعد.
يُنصح في هذه الحالة بمواجهة الصدمات التي لم يتم التخلص من وطأة تأثيرها في الماضي ومعالجتها من خلال حضور العلاج أو مجموعات الدعم واختيار شريك يمكنه دعم شفائك عبر التواصل العاطفي والجنسي المبني على التفاهم والاحترام والتعاطف.

تعانين من اضطراب ما بعد الجماع

يتم تعريف اضطراب ما بعد الجماع على أنه حالة تسبب شعوراً شديداً بالحزن لدى النساء بعد ممارسة الجنس.
في دراسة تمت عام 2015، اكتشف الباحثون أن حوالي 46٪ من المشاركين قد عانوا من اضطراب ما بعد الجماع لمرة واحدة على الأقل في حياتهم. إذا كنت تعانين من هذه الحالة، فقد تبكين فجأة بعد أو أثناء ممارسة الجنس، حتى لو كنت قد استمتعت خلال العلاقة. في بعض الحالات، قد تختلقين شجاراً مع شريكك دون أي مبرر أو سبب مقنع.

أنت غير سعيدة في علاقتكِ بشريك حياتك

قد يكون البكاء دليلاً على وجود مشاكل في علاقتك. إذا كنت تمرين بمشاكل عاطفية مع شريك حياتك أو تراودكِ أفكار بالانفصال، فقد يتبادر كل ذلك إلى ذهنكِ أثناء ممارسة العلاقة الحميمة.
إذا كان الأمر كذلك، فمن المهم مناقشته مع شريكك حتى تتمكنا كلاكما من العمل إما على إصلاح العلاقة وتحسينها وإما على البدء في التوجه نحو الانفصال.

أنت تمرين بفترة تغيرات هرمونية

تنتج الهرمونات التي يتم إفرازها أثناء ممارسة الجنس شعوراً بالاسترخاء والسعادة. منها الأوكسيتوسين والدوبامين. ومع ذلك، قد تتفاعلين مع اندفاع هذه التغيرات الهرمونية – المترافقة مع القوة الجسدية والعاطفية للجنس – عن طريق البكاء.
كما أن جسمك قد يمر بتغيرات هرمونية في الحالات التالية أيضاً: إذا كنتِ تمرين بحالات أخرى مثل متلازمة ما قبل الحيض، أو حمل، أو انقطاع الطمث، أو إذا كنتِ تخضعين لعلاج لمشكلة الخصوبة.

إذا أعجبكم مقال “5 أسباب قد تدفعكِ إلى البكاء أثناء العلاقة الحميمة” لا تترددوا في نشره.

للمزيد من المقالات المشابهة.. تابعونا على موقع الرجل والمرأة

وعلى صفحة الفيسبوك الرجل والمرأة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى