علاقات زوجية

4 فوائد للعناق تجعلكم تعتبرونه علاجاً كل يوم

يناقش هذا المقال كيف يعزّز العناق شعورك بالراحة، ويؤثر إيجاباً على خلافاتك، ويعزز المناعة. ويختتم بفوائد العناق الذاتي. ويتضمن معلومات عن 4 فوائد للعناق تجعلكم تعتبرونه علاجاً كل يوم .
يخلق العناق الذاتي والتهدئة الذاتية فرصة للحصول على هديتين عظيمتين ستتعرف إليهما أيضاً في هذا المقال.

4 فوائد للعناق تجعلكم تعتبرونه علاجاً كل يوم

العناق يزيد الشعور بالتحسن

العناق يحسن من مزاجنا. فإن كنت تشعر بالعزلة أو تمر بوقت عصيب، فهذا يطلق ” الإندورفين”، المسكن الطبيعي للألم في الجسم. هذه الناقلات العصبية تزيد من شعورنا بالسعادة.
عادة ما يرتبط إطلاق الأندروفين في الجسم للآثار لاحقة من التمارين الشاقة. لكنّه يدخل في مجموعات مختلفة أخرى. إنه من معززات السعادة التي تنقلنا من الألم إلى المتعة.
في حين يبدو أنه مجرد حركة بسيطة من حبيب، إلا أن العناق يزيد من مستوى الأوكسيتوسين، وهو هرمون العناق. والذي يزيد ارتباطنا بالآخرين، ويقلل من إفراز هرمون الضغط النفسي.
وفي حين أن معانقة أحد أفراد الأسرة أو الشريك عند عودتنا للمنزل يبدو شيئا بسيطاً، إلا أنه الأمر الذي يزيد من قوة الارتباط. فهو يدعم الرفاهية الجسدية والنفسية والعاطفية، ويعزز العلاقة والترابط مع الآخرين.

AdobeStock License

العناق والخلافات الشخصية

تتعرض علاقتنا بالآخرين للخلافات أحياناً. والعناق يساعدنا في هذه العلاقات. ففي دراسة أجراها ثلاث علماء عبر مقابلة 404 من البالغين كل ليلة على مدى 14 يوماً متتالياً، لسؤالهم عن ردود أفعالهم وإنطباعاتهم السلبية والإيجابية حول المعانقة، أتت النتيجة متوافقة مع النظرية القائمة على أن العناق يحمي من التغيرات السلبية في عواطفنا عندما نواجه خلافاً مع الأشخاص.
والمفاجئ في الأمر أن أثر ذلك استمر لليوم التالي. فعناق أحد ما في يوم مشحون يشعرنا بالراحة. ومجرد العناق أدى إلى تحسين الآثار السلبية لليوم التالي.

العناق يعزز الاستجابة المناعية

هل يمكن للاحتضان أن يؤثر على قابليتنا للإصابة بالامراض المعدية؟ أجل، فوفقاً للعلماء إنه يزيد من إحساسنا بالدعم الإجتماعي، ويقلل من التوتر والضغط النفسي.
ففي دراسة متعلقة بعدوى الجهاز التنفسي، قام أربع باحثين بدراسة دور الدعم الاجتماعي والاحتضان في الحماية من الإصابة بالأمراض المعدية الناجمة عن الضغط النفسي. عرّض الباحثون المشتركين لفيروس يسبب نزلات برد. ثم قاموا بمراقبة المشاركين في الحجر الصحي لتقييم علامات العدوى والمرض.
ووجدوا أن من بين المشاركين المصابين، كلما زاد تلقي المشارك للدعم والاحتضان المتكرر، كلما قلت حدّة علامات المرض.

العناق الذاتي

Freepik License

إن كان شريك حياتك يعمل بعيداً في مدينة أخرى، أو كنت بعيداً عن عائلتك وأصدقائك، فلا يمكنك دوماً تلقي التواصل الجسدي الذي تحتاجه. يمكنك عندها أن تختار العناق الذاتي ، وبذلك تمنح نفسك الشعور بأنك محبوب وبأمان.
إذا كان هدفك هو تقليل شعورك بالحاجة لعناق أحد ما، فإن تمسيد النفس والتدليك أنشطة ممتازة لذلك.

إليك 6 اقتراحات تهدئ من نفسك

  1. حدّث نفسك عن أمور إيجابية، وامنحها عناقاً قوياً ودافئاً.
  2. ضع يدك على قلبك ودلّكه برفق.
  3. دلّك صدغيك برفق.
  4. كتف ذراعيك وربّت على الجزء العلوي منهما بلطف للأعلى والأسفل.
  5. ضع يديك على كتفيك وحرك نفسك من جانب إلى آخر.
  6. دلّك ظهرك بظهر الأريكة من جانب لآخر.
    يعد الجلد أكبر عضو في الجسم. ولأنه الأكثر حساسية اتجاه المحفزّات الخارجية، فيمكنك تهدئة نفسك وزيادة إحساسك بالرفاهية من خلال قوة العناق، والعناق الذاتي.

إذا أعجبكم مقال “4 فوائد للعناق تجعلكم تعتبرونه علاجاً كل يوم ” لا تترددوا في نشره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى