علاقات زوجية

4 عوامل تحكم على الزواج بالفشل مهما كان الحب قوياً

يمكن للعلاقات أن تكون جميلة جدًا ورائعة، وهي تُعتبر واعدة إذا كانت ناجحة وتجعل الطرفين المعنيين بها سعدين وراضيين. ولكن ماذا لو كانت غير ممتعة؟ 4 عوامل تحكم على الزواج بالفشل مهما كان الحب قوياً

تجدر الإشارة إلى أن الحب وحده لا يكفي، فهو شرارة الانطلاق في العلاقة لكنه ينسحب ويزول إذا لم نهتم به ونغذّيه.

تناقش هذه المقالة بعض العوامل المهمة التي تدمر العلاقة/الزواج. وتكمن أهميّتها في أنّ معرفة هذه العناصر التي تعيق العلاقات، تمكّن الشخص من تعزيز علاقته وتصحيح الثغرات فيها.

1- الكبرياء وعدم التسامح في العلاقة الزوجية

قد يُعتبر الكبرياء وعدم التسامح من الأمور البسيطة، لكنهما قادران على تدمير العلاقة شيئًا فشيئًا إذا لم يتم التنبّه لهما. إذا كنت غاضباً من الشريك بسبب مسألة ما، لا تدع المشكلة تطول فمن شأن هذا أن يفاقمها وأن يلحق الضرر بالعلاقة.

فالكبرياء يسمم العلاقة ويمنع المرء من الاعتذار بصدق عندما يسيء إلى الشريك. إذا كان الشريكان يجدان صعوبة في أن يعتذرا من بعضهما البعض أو أن يتواضع أحدهما أمام الآخر، فهذا يؤدي إلى مشكلة كبيرة. يجب الإشارة إلى أن الحب ليس تبجّحاً.

2- تدخّل طرف ثالث في العلاقة الزوجية

إن أحد أهم الأسباب التي تدمر العلاقة هو السماح لشخص ثالث بالتدخل فيها. فالعلاقة القائمة بينكما تعنيكما وحدكما – أنتما شخص واحد وليس ثلاثة أو أربعة. والقرار الذي تتخذانه معًا يجب أن يبقى بينكما. فبعض الناس يحملون في داخلهم الغيرة والحسد، ولديهم آراء متناقضة وتحفظات وبالتالي فإن السماح لهم بالتدخل في علاقتكما وحياتكما الزوجية أمر مرفوض. وقد لا تسير الأمور على ما يرام.

3- الخيانة في العلاقة الزوجية

هذا أمر بالغ الخطورة. ففي حين يمكن تسوية وحل باقي العوامل، إلا أنّ لا حلّ للخيانة أو اsلخيانة المتكررة. فالخيانة تنتهك الوعد الذي قطعه الشريكان لبعضهما البعض. لا أحد يحب أن يتعرّض للخيانة ولهذا السبب يشعر الشخص بالغيرة عندما يحب.

الخيانة تعني عدم الإخلاص. وهي تسبب خيبة أمل. فالخيانة التي تتمثل خاصة في ممارسة الحب مع شخص آخر، يمكن أن تكون مهينة جدًا وقد تدمر العلاقة إذا لم يوضع حدّ لها. وهي تسبب الألم والأذى. ويشعر الشخص الذي يتعرض للخيانة بالحزن العميق والغضب.

4- علاقة حميمة غير صحيّة

تأتي العلاقة الحميمة في آخر القائمة! يا للعجب، فمهما تجاهلنا هذا العامل، إلا أنه مهم جدًا في العلاقة الزوجيّة. العلاقة الحميمة تنعش العلاقة. ويجب على المتزوجين المحافظة على وتيرة منتظمة في علاقاتهم الحميمة أجل علاقة سليمة. فممارسة الحب تجمع الزوجين وتربطهما وتقرّبهما من بعضهما البعض.

تشكّل العلاقة الحميمة رابطًا روحيًا بين الشريكين. إنها أشبه بربط الروحين بواسطة الحب. إن ممارسة الحب مع من تحبون يمكن أن تكون تجربة رائعة جدًا. وفي حال امتنع أحد الطرفين عن ذلك فليحترس إذ قد يسعى الطرف الآخر إلى إشباع رغباته خارج المنزل وأنت تعرف ما يعنيه ذلك.

تذكر أن العلاقة الحميمة السليمة تجعل الحياة جميلة. وبالتالي، لا تتردد في أيّ وقت وأيّ مكان لأنها تعزز الرابط بينكما.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى