مشاكل وحلول

4 تفاصيل تقضي على الحب من بدايته بحسب رأي النساء

باختصار، ما هي هذه التفاصيل التي تقضي على الحب وتهزم بالضربة القاضيّة شريكاً أو قصة حب، سواء منذ اللقاءات الأولى أو بعد سنوات من الحياة معاً؟ يمكن أن ترتبط المسألة بالحياة الحميمة أو بالنظافة أو حتى بالثقافة. يمكن للعلاقة أن تنهار فجأة نتيجة تفصيل نعتبر أنه بعيد كل البعد عن الإثارة تماماً. ولا يبقى لدينا سوى رغبة واحدة: الهروب من الشريك أو الرغبة في إرساله إلى الطرف الآخر من الكون. في ما يلي قائمة صغيرة بالتفاصيل التي تقضي على الحب التي غالباً ما تُأتى على ذكرها، والتي غالباً ما تكون مرادفاً للقطيعة والانفصال. اعلموا أنّ هذه التفاصيل الصغيرة، والتي ليست صغيرة فعلاً، تنطبق على الرجال والنساء معاً!

4 تفاصيل تقضي على الحب من بدايته بحسب رأي النساء

التباهي والتفاخر:

لم يمضِ على اللقاء سوى عشر دقائق وأصبحت تعرفين أنه أمضى إجازته الأخيرة لدى لتيسيا وجليل، وأنّ علاوته الأخيرة تعادل الدخل الوطني في جيبوتي وأنه لم يستطع الدخول إلى أحد أرقى معاهد التعليم العالي بفارق نصف نقطة (لأن أحد أعضاء اللجنة يغار منه)، وأنه جال دول العالم كلها، وأنه ملك العلاقات الحميمة… ما هي عبارته المفضّلة؟ “أنا شخصياً”. باختصار، هذا الشخص يثير…. الاشمئزاز!

مدمن سابق:

“عينا فانيسا زرقاوان كبيرتان وابتسامتها خبيثة”، “عندما ذهبنا في رحلة مع فانيسا”، “والدة فانيسا تُعدّ ألذ الحلويات”، “فانيسا أهدتني القميص الذي أرتديه اليوم”… تبدو رائعة هذه الفانيسا التي ما انفك يتحدث عنها منذ ساعة! لكن ما الذي يمنعه من أن يكون معها؟ لعلها فقدت أعصابها من كثرة ما حدّثها عن الفتاة الأخرى التي كان يخرج معها قبلها؟

عينان زائغتان:

تشعرين وكأنك تجالسين ذاك الذئب في الرسوم المتحركة لتيكس إيفري، الذي يتدلى لسانه وتجحظ عيناه وتخرجان من محورهما ما أن تمرّ امرأة مثيرة ضمن قطر 50 متراً! المسألة سهلة، هذا الرجل لا يستطيع أن يمنع نفسه من تأمّل كافة النساء اللواتي يمررن من جانبه وكأنك لست موجودة. ولعل الأسوأ أنه يتجرأ على إطلاق التعليقات أمامك كما لو كنت رفيقه. لست مضطرة لأن تتعبي قلبك ومرارتك، فصحتك تأتي في المقام الأول… التالي!

سيد/سيدة “خططت لكل شيء”:

غالباً ما تبدّل المرأة رأيها. صحيح أننا لا نعرف دائماً ما نريد وأننا نلوم الرجال غالباً على خوفهم من الالتزام، لكن أن تقعي على الفور في حبّ هذا الرجل المجهول تقريباً الذي بدأ يحدّثك عن تأسيس عائلة، ويسألك عن الأسماء التي تفضلينها للأولاد ويخطط لغداء يوم الأحد مع والديه، ويخطط أيضاً لإجازة تمارسان خلالها التزلّج مع الأصدقاء ولنهاية أسبوع تقضيانها في مكان ما، فثمة فرق. هذا السلوك مشبوه بعض الشيء، أليس كذلك؟

إذا أعجبكم مقال “4 تفاصيل تقضي على الحب من بدايته بحسب رأي النساء ” لا تترددوا في نشره.

للمزيد من المقالات المشابهة.. تابعونا على موقع الرجل والمرأة

وعلى صفحة الفيسبوك الرجل والمرأة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى