اختبارات

21 سؤال لتكتشفوا مدى معرفتكم بشريك (شريكة) حياتكم

أجيبوا على أسئلة الإختبار التالي وعندما تنتهون، إقرأوا الأسئلة مع إجاباتكم للشريك لكي تعرفوا إلى أيّ مدى نجحتم في المهمة. بعد ذلك، اطلبوا من الشريك أن يجيب عن نفس الأسئلة لتُقيّموا مدى معرفته بكم. عليكم أن تستفيدوا من جميع الأسئلة التي تجيبون عليها بشكلٍ غير صحيح كفرصة للحوار تستغلونها لتجعلوا علاقتكم أعمق. تعرفوا معنا عبر هذا الاختبار على 21 سؤال لتكتشفوا مدى معرفتكم بشريك (شريكة) حياتكم.

جرّبوا اختبارنا لتكتشفوا مدى معرفتكم بشريك (شريكة) حياتكم

(ملاحظة: تمّت صياغة هذه الأسئلة للأشخاص الذين أمضوا مع بعضهم البعض عدداً من السنوات أو أكثر. في حال كانت علاقتكما حديثة، عدّلوا توقّعاتكم وفقاً لذلك.)

  • ما هو أقلّ جزءٍ يحبّه شريكك في جسده؟
  • عندما كان شريكك طفلاً، ماذا كان يرغب في أن يصبح عندما يكبر؟
  • أذكر اسم البلد الذي يرغب شريكك في زيارته.
  • هل كان لشريكك لقب في صغره؟ ما هو؟ سؤال إضافي: هل كان يحبّ هذا اللّقب؟ لماذا؟
  • أيّ عمة/ خالة أو عمّ/ خال أقرب إلى شريكك؟ (تجاهلوا السؤال إذا كانت الإجابة غير ممكنة)
  • ما هي خيبة الأمل أو الرفض التي أصبحت جزءاً من الماضي و ما زالت تؤلم شريكك حتّى الآن؟
  • وما هي الإنجازات التي تُشعر شريكك بأكبر قدرٍ من الفخر؟
  • ما هو أقلّ عمل منزليّ يفضّله شريكك؟
  • اذكر أسماء اثنين من أجداد شريكك. سؤال إضافيّ: هل تستطيع ذكر أسماء كلّ أجداده؟
  • خارج نطاق عمله المهنيّ، بمَ يُعتبر شريكك موهوباً؟
  • ما هو العطر المفضّل لدى شريكك
  • وما هو طعم المثلّجات المفضّل لدى شريكك؟
  • ما هي السمات التي يكرهها شريكك في شخصيّته ويتشاركها مع أحد الوالدين؟
  • من بين كلّ طرق الموت، أيّ طريقة تُخيف شريكك أكثر؟
  • ما هو نوع الموسيقى التي يحبّها شريكك في السر؟ ما هو ذوقه الموسيقي الذي لن يُعجِب الآخرين؟
  • وما هو أكثر شيء ينتظره شريكك بشوق في عطلة نهاية الأسبوع؟
  • من الشخص الذي يعتبره شريكك “أستاذه” أو الشخص الذي كان لديه تأثير إيجابيّ على تطوّره المهنيّ؟
  • كيف أمضى شريكك عطلات الصيف عندما كان طفلاً؟
  • ما هي جوانب العمل الأكثر والأقلّ تفضيلاً لدى شريكك؟
  • من ناحية الشخصية، هل يعتبر شريكك أنّه أقرب إلى والدته أم والده؟ وكيف؟
  • ما الذي يحلم شريكك بشرائه الآن؟ علامَ تحتوي لائحة أمنياته؟

عندما تدقّقون في إجاباتكم، لا تنسوا أن شريككم هو الذي يُقرّر إذا كنتم تستحقّون نقطة على كلّ إجابة أم لا. يمكن أن يفكّر شريككم في أكثر من إجابة واحدة لبعض الأسئلة، هذا يعود إلى مدى حسّه الفكاهي ذلك اليوم. ولكن، أحياناً، يمكن أن نعرف شريكنا أكثر من نفسه. عندما ستتفحّصون إجاباتكم، ربما ستلاحظون أنّكم تتذكّرون شيئاً ما قد ذكره في السابق ولكنّه نسي بشأنه!

النتيجة ليست هي مفتاح هذا الإختبار – إنّما الحوار – ولكن إليكم دليل النقاط الذي يمكنكم استخدامه:
  • إذا سجّلتم 16 نقطة أو أكثر (أنتم أو شريككم): تعرفون الشريك جيّداً – وإذا سجّلتم أكثر من 16، و مدّة علاقتكم مع الشريك أقلّ من ستّة أشهر، إذاً على الأرجح، أنتم من النوع الذي يفضّل نوع العلاقات العميقة
  • إذا سجلتم 10-15 نقطة: أنتم تعرفون الشريك جيّداً. ولكن، في أيّ من الأقسام تقلّ معرفتكم به؟ ربّما لم تتكلّموا كثيراً عن تجاربكم في فترة الطفولة، أو تجنّبتم التحدّث عن المواضيع التي تتعلّق بالمشاعر السلبية. حاولوا معرفة الإجابات الآن.
  • إذا سجّلتم 5-9 نقاط: ربما لم يمضِ وقت طويل على تواجدكم مع بعضكم البعض، أو لعلّ أحاديثكم تتعلّق بمواضيع معيّنة (على سبيل المثال، كلاكما تعملان في المهنة نفسها وتتكلّمان عن العمل بشكلٍ رئيسيّ). اسألوا أنفسكم الآن إذا كانت حياتكم الشخصية أو المهنية تتطلّب الكثير بحيث لا تجدون الفرصة للتكلّم والتواصل.
  • هل يستحقّ الأمر مجهوداً لتحقيق المزيد من التوازن في علاقتكم؟
  • إذا سجّلتم 0-4 نقاط: الخبر الجيّد، هو أنّه ما زال يوجد مجال واسع للتقدّم هنا.

لمَ هذه الأسئلة؟ لقد تمّت صياغة هذه الأسئلة لاستكشاف مجموعة من المشاعر الإيحابية والسلبية. تمّ إدراج الأسئلة التي تتعلّق بالمشاعر السلبيّة والمخاوف لأنّ العلاقات القوّية تحتاج إلى الاستعداد لإظهار نقاط الضعف للشريك. وتمّ إدراج الأسئلة التي تتمحور حول الطفولة، لأنّ الثنائيّ القريب عادةً ما يتفهّم التجارب التي كوّنت الطرف الآخر والتي جعلت من الشريك الشخص الذي هو عليه الآن.

أمّا الأسئلة الأكثر بساطة، والأكثر متعة، فقد تمّ إدراجها، لأنّه من المهمّ أن نتحدّث عن مشاعرنا الإيجابية أيضاً.

للمزيد من المقالات المشابهة.. تابعونا على موقع الرجل والمرأة

وعلى صفحة الفيسبوك الرجل والمرأة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى