مشاكل وحلول

يقول الرجال إنهم يشعرون بالندم وبالذنب والخجل بعد ضرب نسائهم. هل هم صادقون ؟

يقول الرجال إنهم يشعرون بالندم وبالذنب والخجل بعد ضرب نسائهم. وهذا غالباً ما يمنع شريكة حياتهم من التخلي عنهم. هل هم صادقون؟
يتعلق الأمر بالخجل أكثر من الشعور بالذنب. ففيما يخص الخجل، ما يتحرك فعلياً هو النرجسية، يشعر المرء بأنه مسؤول عما تم إلحاقه بالطرف الآخر. في معظم الحالات، يكون التعبير عن هذا الندم صادقاً، إلا أن الصدق لا يعني أن هذا السلوك العنيف سيتوقف. كما أنه يجب ذكر أن مرتكبي العنف لا يشعرون جميعاً بالندم أو بالخجل بعد أفعالهم.

غالباً ما يبرر الرجال الذين يضربون زوجاتهم أفعالهم عبر قولهم “لقد جعلتني أفقد السيطرة”؛ ما معنى هذا؟

السؤال الحقيقي الذي يجب أن يُطرح هنا هو “السيطرة على ماذا؟” لنختصر يمكننا القول إنه يقصد القدرة على السيطرة على وعيه وإدراكه. غالباً ما يكون العنف مرتبطاً بجراح تتعلق باحترام الذات، استخدامه وسيلة لاستعادة السيطرة على الأحداث. تتضمن هذه الجروح، اضطرابات احترام الذات، التي غالباً ما تكون ناجمة عن أشكال مختلفة من إساءة المعاملة في سن الطفولة: الأب الذي يحط من قدر طفله والقاسي والاستبدادي هو المثال النموذجي الذي يؤدي إلى هذه الحالة. الطفولة هي التي تطفو على السطح في هذه المواقف وتؤدي إلى زيادة التوتر الذي يعاني منه الرجل. بالطبع هذا ليس سوى جزء بسيط من التفسير

هناك حجة أخرى يتم استخدامها وهي “هي مَن بدأت أولاً…”.

أياً كانت الحقيقة، إنها حجة تعود إلى عالم الطفولة. بإمكانها تفسير الغضب أو “حق الدفاع عن النفس”، لكن لا يمكنها تفسير قرار حل الخلاف باستخدام القوة والعنف. بالإضافة إلى ذلك، إذا كانت “هي” مَن تبدأ أولاً دائماً، وإذا كانت “هي” شخص عدواني إلى هذا الحد، وتقوم بإهانته والتقليل من شأنه، لم لا يتركها أو ينفصل عنها؟ كل هذه الأسئلة تشكل طبعاً موضوعاً يحتاج إلى علاج نفسي.

هناك أيضا حجة “الشغف، العاطفة”.

الشغف هو عنف في حد ذاته، لكن نحن من نقوم بتحديد ما إذا كان سيتم ترجمته عبر أعمال عنف أو لا. بشكل عام، حين يتعلق الأمر بالشغف ، فنحن لسنا في تداعيات الرغبة بل الحاجة والحياة. يكون خلالها الآخر هو “كائن أو شيء” لا يمكننا الاستغناء عنه دون الاضطرار إلى مواجهة شعور رهيب بالقلق والفراغ. عندما يكون هناك عيب نرجسي، يشكل هذا الاعتماد على الآخر والحاجة إليه صراعاً، لأن الآخر يذكرنا بمجرد وجوده أننا نحتاج إلبه كي نعيش. في حالات الأزمات، يتم إعادة إحياء الأمور الحساسة للغاية ومن ضمنها الخوف من التخلي والهجر والمخاوف الأصلية، مما يؤدي إلى إطلاق العنان للعنف.

إذا أعجبكم مقال “يقول الرجال إنهم يشعرون بالندم وبالذنب والخجل بعد ضرب نسائهم. هل هم صادقون ؟ ” لا تترددوا في نشره.

للمزيد من المقالات المشابهة.. تابعونا على موقع الرجل والمرأة

وعلى صفحة الفيسبوك الرجل والمرأة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى