مشاكل وحلول

وفقاً للأبحاث، يتشاجر الأزواج بمعدل 312 مرة في السنة. فما هو أهم سبب؟

أظهرت الأبحاث أن الأزواج يقضون معظم وقتهم في المشاجرة لأسباب تافهة.
عندما نرتبط بأحد ما، علينا أن نعي حسنات وسيئات العلاقة. في بدايتها، يكون كل شيء مثالياً، يتعايش الأزواج بشكل رائع، ويعيشون بشغف، لأن اللحظة لا تزال في ذروة حماسها.
ولكن بعد وقت قصير، عندما يبدأ شهر العسل بالانتهاء، يبدأ الزوجان بالمشاجرة لأسباب تافهة وبدون أي سبب وجيه معظم الوقت. علينا أن ندرك أن كل منا مختلف عن الآخر، ومن المهم جداً أن نحترم هذه الاختلافات.
وجدت دراسة استقصائية تم إجراؤها في المملكة المتحدة أن الأزواج الذين يعيشون معاً يتشاجرون حوالى 312 مرة في السنة. تم إجراء هذا الاستقصاء على حوالى 3000 شخص على موقع Betterbathrooms.com وقد أظهر أن معظم الخلافات تطرأ لأسباب غير مهمة، مثل الخلاف الذي ينشأ على خلفيّة حيازة جهاز الريموت كونترول أو المنشفة المبللة المرميّة على السرير.

وفقاً للأبحاث، تحدث هذه الخلافات بشكل كبير يوم الخميس، عند الساعة التاسعة مساءً، ولا تدوم سوى لـ10 دقائق.
شرح نيك أيلسون، المتحدث باسم الدراسة، لـDailyMail ما يلي: “يتشاجر الأزواج جميعهم، ولكن الوقت الذي يتشاجرون خلاله حول الأعمال المنزلية كان كبيراً جداً”.
السبب الأول لهذه الشجارات غير المهمّة هو وجود تأثير خارجي على العلاقة، مثل الضغط الذي يعيشه الفرد في العمل، على الطريق، أو أينما كان، والذي ينقله معه إلى المنزل حتى ينفجر غضباً عند مواجهة أصغر مشكلة ممكنة، ” ناشراً” الضغط الناتج عن خارج البيئة العائلية.

ثمة بعض العوامل الأكثر شيوعًا لنشوب المشاجرات. تُغضب العديد من الأسباب نفسها الرجال والنساء على حد سواء، وهي تزعج كلا الطرفين. ولكن بعض الأمور بالتأكيد تثير غضب طرف أكثر من الآخر.
المشاكل اليومية التي ينتهي بنا الأمر بإلقاء اللوم بسببها على شريكنا، هي المشاكل التي تتمثل بأفعال يومية بسيطة ومزعجة، تنتهي بأخذ الأمور أبعاداً غير متناسبة.

ما أكثر ما يُزعج الرجال؟

  • تظهر الأبحاث أن معظم ما يتسبب بالـ312 شجاراً هي عبارة عن عوامل خارجية.
  • ترك الأشياء متناثرة في جميع أرجاء المنزل، مثل الأكواب والصحون.
  • مناقشة العلاقة في وقت غير مناسب.
  • ترك السراويل الداخلية متدلية تحت صنبور حوض الاستحمام.
  • منعه من الخروج مع أصدقائه.
  • طلب خدمات منه في أوقات غير مناسبة.
  • ترك الشعر في سدادة حوض الاستحمام.
  • قضاء ساعة كاملة في الحمام وجعلها تبدو وكأنها غرفة سونا.
  • قضاء 3 ساعات للاستعداد قبل مغادرة المنزل.

ما أكثر ما يُزعج النساء؟

  • ترك المنشفة على السرير
  • ترك الملابس الوسخة في زاوية الحمام.
  • احتكار جهاز التحكم عن بعد.
  • ترك الشعر الناتج عن الحلاقة في الحوض وعدم إغلاق مقعد المرحاض.
  • رمي صحن داخله طعام في حوض المطبخ.
  • عدم ملاحظة الرجل لقصة شعرها الجديدة.
  • عدم تقديم الاهتمام لها، وعدم إعطاء رأيه فيما تقول.
  • عندما تسأل الرجل عما إذا كانت تبدو جميلة في فستان ما ويجيبها هذا الأخير بـ”لا بأس به”.
  • يتحمل الكثير من الأشخاص هذه المواقف ويسامحون شريكهم عندما يقوم بما يزعجهم، بدلاً من التحدث عن الموضوع من خلال إجراء محادثة صريحة ونهائية.

على النساء أن يدركن أن الرجل يمثل أكثر بكثير من مجرد رفع مقعد المرحاض وعلى الرجال أن يدركوا أن المرأة ترغب بأمور أخرى غير الحصول على الثناء. عندما يكون الزوجان في علاقة معاً، هما لا يقومان بذلك ليكونا في علاقة وحسب، بل لأنهما يتشاركان شعوراً معيناً يرافقهما دائماً.
عليكم أن تقيسوا ما تشعرون به حقاً، كي يتسنى لكم إجراء محادثة صادقة مع شريككم والتفكير بكل ما هو مفيد للعلاقة ووضع حد لكل ما ينهككم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى