مشاكل وحلول

هل يمكن أن يستمر الزواج بدون علاقة حميمة؟

هل يمكن أن يستمر الزواج بدون علاقة حميمة؟ هذا السؤال وجيه جداً بالنسبة لحالات الزواج التي تتسم بالخمول جنسياً لفترة طويلة. نادراً ما يتم التحدث عن الزواج الخالي من الجنس، وتعلُّم كيفية الاستمرار في حياة زوجية بلا جنس ليس بالأمر السهل.
ومع ذلك، فإن العديد من حالات الزواج تستمر دون الرومانسية والعاطفة والشغف والجنس، ولكن حتى في الحضارات التي يكون فيها الزواج عبارة عن تبادل مصالح ومنفعة فحسب، انطلاقاً من أهداف مالية أو دينية أو من فكرة الواجب، فغالباً ما يكون للجنس والحميمية دور أساسي في هذه الحالات كواجب من الزوجة على زوجها، والعكس صحيح.
على الرغم من أن الأمر قد يبدو غريباً، إلا أنه في الواقع يدل على ذكاء وعقلانية – فالناس المنتمون إلى هذه الحضارات يدركون وجود دوافعهم البدائية الأساسية التي لا يمكن تجاهلها، سواء كان ذلك بهدف الإنجاب أم لا- فهم يدعمون ويساندون بعضهم البعض في هذا النطاق أيضاً.
إن غياب العلاقة الحميمة في الزواج يعني فقدان الاتصال، والاتصال هو في الواقع ما يتواجد الزواج لأجله.

كيفية التعايش مع الزواج الخالي من الجنس

قد يكون هذا السؤال غير عادل؛ فهو يطرح فكرة حول كيفية تحقيق المزيد بموارد أقل. يبدو التعامل مع زواج يفتقر إلى الألفة وكأننا نحاول أن نجعل النبتة تتكيف مع العيش بدون ماء. يتطلب التعامل مع غياب العلاقة الجنسية أولاً تحديد متى توقفتم عن ممارسة الجنس في حياتكم الزوجية.
قد يكون السؤال الأفضل، هل الزواج بدون علاقة جسدية حميمة هو حقاً زواج؟
نحن لا نتحدث عن المد والجزر الطبيعي للأمور؛ عندما تتراجع العلاقة الحميمة وتتزايد.
نحن نتحدث عن الركود الكامل للتقارب الجنسي في العلاقة الزوجية أو عن الزواج بدون شغف وألفة. قد تبقى الأوراق الخضراء عالقة على النبات التي لا يتم ريها بالماء، وقد تستمتع هذه النباتات بأشعة الشمس، وقد تبقى فعلاً على قيد الحياة، ولكن الحقيقة هي أنها ذابلة وخاملة، كما أنها حزينة، فاقدة لحيويتها.
تشبه هذه الاستعارة الزواج بدون جنس أو عاطفة أو ألفة.

هل تنتهي حالات الزواج الخالية من الجنس بالطلاق؟
هل يمكن للزواج أن يعيش بدون ممارسة الجنس؟

مع مرور الوقت، تتراجع العلاقات الجنسية وتختفي الرومانسية في الزواج ويتوقف الأزواج عن بذل الجهد. تصبح العلاقة الجنسية ممارسة آلبة تلقائية دون وعي، دون أن يعرفوا أو يدركوا أن الافتقار إلى الحميمية يمكن أن يكون السبب الحقيقي خلف ذلك.
يتطلب الزواج الناجح جهداً وإصراراً. إذ قد يؤدي غياب المودة أو الهجر إلى الطلاق. فوفقًا للتقارير، أكثر من 16 ٪ من الأزواج الذين أهملوا العلاقة الجنسية، وصلوا إلى زواج خالٍ من جنس.
كما أن عدم ممارسة الجنس قد يكون أيضاً علامة على مشاكل أخرى في الزواج تم ذكر بعضها أعلاه. ومع ذلك، يجب أن نكون مدركين متى يحب الابتعاد عن هذا الزواج.

الأوقات التي يجب فيها التفكير في الطلاق والابتعاد عن زواجكم الخالي من الجنس هي:

  • عندما يرفض الطرف الآخر العمل على هذه المشكلة
  • عندما تكون الاهتمامات الجنسية لكل منكما متباعدة
  • تواجد مشاكل رئيسية أخرى في الزواج بغض النظر عن الجنس
  • زواجك خالٍ من الجنس بسبب الخيانة الزوجية

للمزيد من المقالات المشابهة.. تابعونا على موقع الرجل والمرأة

وعلى صفحة الفيسبوك الرجل والمرأة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى