الرجل والمرأة

هل يجب أن نخاف من الخداع في العلاقات عبر الانترنت ؟

في عالم الإنترنت، يبدو لنا الواقع أسهل بكثير. فنحن مثل جزرٍ صغيرة مخبّأة ومجهولة الهويّة، نحاول أن نتواصل مع بعضنا البعض. بعضنا سيصل إلى الآخر عبر الخداع والنوايا السيّئة. وفي المقابل، بعضنا الآخر سيكشف عن حقيقته بصدقٍ وأمانة بفضل هذا التفاعل اليوميّ. لكن هل يجب فعلاً أن نخاف من الخداع في العلاقات عبر الانترنت ؟

هذا ما تقوله لنا الدراسة التي نشرها لنا الأساتذة، ك.ميكينا K. McKenna ، آني س. غرين Amie S. Green وم. غليسون M. Gleason عام 2012. يمكن للعلاقات التي تبدأ عبر الإنترنت أو عبر التطبيقات أن تصبح ناجحة. في الحقيقة، وفي بعض الحالات، يمكن للناس أن يكشفوا عن شخصيّاتهم الحقيقيّة بشكلٍ أفضل في العالم الإفتراضيّ.
علاقات الثنائي التي تنشأ عبر التطبيقات، تضاهي العلاقات التي تبدأ بالطرق “التقليديّة” في جمالها.

من الممكن أن يكون أهلنا قد تعارفوا في حفلة، في حصّةٍ دراسيّة أو وهم يحتسون القهوة. ولكن حقيقة لقائنا بشريك حياتنا عبر تطبيقٍ للتعارف، لا يجعل هذه العلاقة أقلّ صدقاً أو سعادة من علاقات الأجيال السابقة.
هذا ما تؤكّده لنا دراسة في جامعة جنيف سنة 2018. بعد متابعة حالات 3248 ثنائيّ تعرّفوا عبر الإنترنت، تبيّن أنّ الوقوع في الحبّ عن بعد أو عبر الإنترنت ينجح في عددٍ كبيرٍ من الحالات. إذاً، بإمكاننا إيجاد الحبّ، ويمكن حتّى أن يكون حبّاً جميلاً، مستقرّاً وغنيّاً في الوقت نفسه.
إلّا أنّ مديرة هذا البحث، غينا بوتارك Gina Potarcque ، تشير إلى شيء مثيرٍ للإهتمام. يهتم الثنائيّ الذي تعرّفا على بعضهما البعض عبر التطبيقات بالعيش معاً أكثر.

الوقوع في الحبّ عن بعد أو عبر الإنترنت: إليكم كيف ستولد العديد من العلاقات في المستقبل

سنظلّ نلتقي بأشخاصٍ رائعين في الحفلات، على مقاعد الدراسة الجامعيّة، في المترو، وحتّى في الأماكن التي لا يمكننا توقّعها. ولكن، سيصبح الوقوع في الحبّ عن بعد أو عبر الإنترنت أمراً شائعاً أكثر فأكثر وستتكون الكثير من العلاقات عبر الانترنت، وذلك، للعديد من الأسباب:

  • أوّلها أنّ ذلك يوفّر علينا الوقت: إنّه أمرٌ سهل، يُتيح لنا الإختيار بشكلٍ أفضل. إذا كان لاستخدام التطبيقات أو حتّى الفيسبوك Facebook ميزة، فهي أنّنا نستطيع التعرّف على أشخاصٍ لديهم نفس أذواقنا. من المهمّ دائماً أن نبدأ بناء العلاقة من الإهتمامات المشتركة.
  • ثانيها هو أنّ تكنولوجيا الإنترنت تُتيح لنا الإتصال السريع، المباشر واليوميّ: في الواقع، يمكن لهذا التفاعل المستمر الذي يُبنى تدريجيّاً على الصدق والإلفة أن يخلق رابطاً أقوى فيما يتعلّق بالمودّة.

ولكن، كما نعلم جيّدا، الأهمّ في الدرجة الأولى هو أخذ الحيطة والحذر. يبقى دائماً خطر أن يكون الشخص الذي نتعامل معه، على الجانب الآخر من الشاشة، محتال.
في الحقيقة، هذه النقطة ليست جديدة.
فهؤلاء الأشخاص يستخدمون الآن تقنيّاتٍ وآليّاتٍ أكثر تعقيداً. ولكن النّفاق، والإختفاء دون إعطاء تفسيرات، هي أشياءٌ كانت موجودة منذ عصر جين أوستن.
على الرغم من ذلك، ينتصر الحبّ في كلّ أشكاله وينجح في إيجاد طريقه.

للمزيد من المقالات المشابهة.. تابعونا على موقع الرجل والمرأة

وعلى صفحة الفيسبوك الرجل والمرأة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى