علاقات زوجية

هل من الضروري حلّ خلافاتكم الزوجية في الفراش قبل النوم ؟

هل يجب عليكم أن تسهروا حتّى ساعات الفجر الأولى من أجل حلّ خلاف؟ أحياناً، لا يمكننا التوصّل إلى حلٍّ بسيطٍ في ليلةٍ واحدة لخلافاتنا. وفي معظم الأحيان، يولّد هذا الخلاف مشاعر تتطلّب منّا الوقت والمساحة لكي نتمكّن من فهمها. هذا المقال يتضمن جابة على السؤال التالي: هل من الضروري حلّ خلافاتكم الزوجية في الفراش قبل النوم ؟

تقول الطبيبة النفسيّة د. كارلا مانلي “عندما يأخذ كلٌّ من الطرفين موقفاً مغايراً تجاه حلّ المشكلة قبل النوم، من المهمّ أن نتوصّل إلى تسوية يمكن أن يتقبّلها الشخصان”.

“عندما ينام أحد الشريكين جيّداً بعد الخلاف، ويبقى الآخر مستيقظاً ودمه يغلي أو ينام بشكلٍ متقطّع، فذلك سيخلق المزيد من التوتّر. وغالباً ما سيشعر الشخص الذي حرم من النوم بأنّه تمّ تجاهله ممّا سيزيد من شعوره بالأسى.”
ولكي نتجنّب ردّات الفعل غير المتوازنة في مواجهة هذا الموقف، تقول د.مانلي إنّه على الثنائي التركيز على تفهّم وجهة نظر الشريك، تاركين أيّ بحثٍ في تفاصيل الخلاف للصباح بعد أن يجدّد الطرفان نشاطهما. كما تشرح بأنّه “غالباً ما يكفي الشعور بالتفاهم المتبادل لكي يتمكّن الطرفان من الحصول على ليلة نومٍ هانئة”.

المفتاح لحل أي خلاف

تقول د. أورايلي إنّ المفتاح لحلّ أيّ خلاف هو أن يعمل الطرفان جاهدين للوصول إلى التفاهم. وتنصحكم بطرح هذه الأسئلة على أنفسكم في خضمّ المعركة: هل أتجادل مع شريكي لكي أتمكّن من فهمه بشكلٍ أفضل أم أنّني أتجادل معه لكي أتمكّن من إقناعه بشيءٍ ما؟ هل حقّاً أصغي لكي أفهم أم هل أستمع منتظراً/ةً دوري في الحديث؟
كما أنّها تقول، “يمكن للخلافات أن تدوم أيّاماً، أسابيع وسنوات، إذا لم يكن هدفكم هو العمل معاً من أجل الوصول إلى فهمٍ أعمق.” ” لا بدّ من أنّكم ستلاحظون بأنّ اتّفاقكم على جعل الفهم المتبادل هو هدفكم المشترك، سيشعركم براحةٍ أكبر (ومن المحتمل أن يشعركم بأنّكم أقرب) بعد الخلاف.”

لذا، لن تكون نهاية العالم إذا أطفأتم الأضواء بينما تبقى مشكلةٌ ما بلا حلّ. تأكّدوا فقط من أنّكم تتواصلون مع الشريك بانفتاحٍ في كلّ ما يتعلّق بمشاعركم قبل أن تخلدوا إلى النوم.

إذا أعجبكم مقال “هل من الضروري حلّ خلافاتكم الزوجية في الفراش قبل النوم ؟” لا تترددوا في التعليق والنشر.

للمزيد من المقالات المشابهة.. تابعونا على موقع الرجل والمرأة

وعلى صفحة الفيسبوك الرجل والمرأة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى