ماذا عن الحب

هل تخافون من التعرض للرفض في الحب؟

هل تخافون من التعرض للرفض في الحب؟ ثمة عدة أنواع من الخوف من الرفض، ولقد اخترت هنا أحد أهمها: الخوف من التعرض للرفض من قبل من تحبون.

الخوف من التعرض للرفض في الحب

لماذا تخافون من التعرض للرفض في الحب؟ الأمر ليس عبارة عن خوف من الحب، وإنما من العواقب التي تترتب على هذا الشعور. قد نخاف من التعرض للرفض من قبل من نحب.

واحدة من الأسباب الأساسية التي تجعل الأشخاص يخافون من محاولة الإغواء هو خوفهم من الرفض. قد تعرض الجميع لتجربة الرفض المؤلمة، سواء من قبل شخص نهتم لأمره، أو من آخر غريب نرغب بمقابلته ومن الضروري أن نكون قادرين على مغازلته. إذا كنتم تخشون ذلك، ستعانون من مشاكل عديدة.

قد تكونون قد عشتم لحظة كهذه عندما حاولتم مغازلة رجل أو امرأة وأنتم ما زلتم تشعرون بالإحراج حتى اللحظة. فقدتم عندها ثقتكم بنفسكم وبقدراتكم على الإغواء التي أصبحت تخيفكم لأنكم تخشون التعرض للرفض.

غالبًا ما ينشأ الخوف من الرفض عندما نحاول إعلان حبنا للشخص الذي نحبه. المشكلة هي أن الخوف من الرفض في الحب لا يسمح لكم بفعل ما تريدون، بل بالعكس، هو سيجعلكم تتراجعون وتصمتون. سيقودكم هذا الموقف إلى الجنون والشعور بالقلق الشديد.

تحت أي ظروف ينشأ القلق من التعرض للرفض؟

في كثير من الأحيان، يأتي هذا الخوف من الرفض بمرور الوقت في حين لم يكن موجودًا بشكل خاص من قبل. هو قد يصيب أي شخص في أي وقت كان، وفي هذه الحالة لا ينبغي الاستخفاف به لأنه يمكن أن يؤدي إلى العزلة والاكتئاب. ثمة سببان رئيسيان من المحتمل أن يفسرا ذلك.

أنا أخاف من الرفض بعد خوض علاقة مؤلمة

عندما تعيشون علاقة سامة، من الطبيعي أن يكون لديكم بعض المخاوف.

بعد الدخول في علاقة مع منحرف نرجسي على سبيل المثال، من الطبيعي أن تشعروا أنكم لا تريدون التواصل مع الآخرين لأنكم لا تشعرون بالراحة. بالإضافة إلى ذلك، قد يكون من الصعب فصل ما هو طبيعي عن كل ما ليس كذلك، مما قد يؤدي إلى خوف من انتقادات الآخرين وأحكامهم.

لمواجهة ذلك، نحن نحاصر أنفسنا وراء الأعذار ونتجنب التواصل مع الآخرين. تغير مختلف أنواع العنف التي تلقيناها نظرتنا تجاه الواقع وينتج عنها عواقب وخيمة.

أنا أخاف ألا يتم قبولي بعد التعرض لخيبة عاطفية

عندما يتعرض المرء للرفض والمعاناة، ثمة تداعيات ترافقه في حياته اليومية. في الواقع، قد تخلق خيبة الأمل في الحب ردود فعل لا نشك فيها على الفور.

ثمة خوف من التعلق، لأننا نخشى التعلق بأحد ما يرفضنا في النهاية. ينجم عن ذلك علاقات مؤقتة. لذا، قد نجعل أحد ما يعاني بسبب خوفنا من الرفض!

ولكن، بعد أن انفطر قلبكم، قد تفقدون إيمانكم بالحب وقدرة الآخرين على تقديركم. أنتم تخافون ألا يكونوا راضين عنكم، أن تعتمدوا السوك الخاطئ، ألا يحبونكم…

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى