الرجل والمرأة

نظرية خاطئة : هل صحيح أن نظرة المرأة للعلاقة العاطفية مختلفة عن نظرة الرجل ؟

هل صحيح أن نظرة المرأة للعلاقة العاطفية مختلفة عن نظرة الرجل ؟

تظهر الأبحاث والدراسات أننا متشابهون أكثر مما يعتقد معظمنا.

عندما يتعلق الأمر بسلوك المرأة والرجل في العلاقات، يكاد يكون للجميع وجهة نظر – وغالباً ما تتمحور النظريات حول مدى اختلاف الجنسين. لكن ماذا تخبرنا الأبحاث والدراسات فعلاً حول طرق سلوك الرجل والمرأة في العلاقات الرومانسية؟ وحول نظرة المرأة والرجل للعلاقة العاطفية؟ في أغلب الأحيان، تكون النتائج أن الجنسين متشابهان أكثر مما نعتقد، وأن الافتراضات الشائعة خاطئة.

هل صحيح أنه لدى الرجل والمرأة شخصيات مختلفة وتوجهات مختلفة حين يتعلق الأمر بالعلاقات العاطفية ؟
غالباً ما تنشر وسائل الإعلام الشعبية هذه النظرية الخاطئة. يتحدث جون غراي في كتابه الشهير “النساء من كوكب المريخ والنساء من كوكب الزهرة” عن أن الرجل والمرأة يختلفان جداً لدرجة أنهم يبدون كأن كلاُ منهم أتى من كوكب مختلف. الحقيقة هي أن الفروق بين الجنسين في مختلف الأمور صغيرة نسبياً، وهناك تباين أكبر بكثير بين الناس والأفراد مما هو موجود بين الجنسين.

مجرد أن الاختلاف بين الجنسين “كبير من ناحية الإحصائيات” لا يعني أنه شاسع

ببساطة لأن هناك فارق كبير من حيث المعدل الوسطي. على سبيل المثال، إن الرجال أطول من النساء من حيث المعدل الوسطي. إلا أن هناك اختلاف شاسع في طول الرجال والنساء – والكثير من النساء أطول من الكثير من الرجال. والعديد من الفروقات بين الرجال والنساء من حيث الشخصية أقل من الفروقات من حيث الطول.
في الواقع هناك قدر كبير من التشابه فيما يريده الرجال والنساء من العلاقات: فعلى سبيل المثال يصنف كلا الجنسين اللطف، والشخصية المثيرة والذكاء كأول 3 خصائص يتمنونها في شخصية شريك حياتهم.

التركيز فقط على الفروق بين الجنسين عند التعامل مع شريك حياتنا يؤدي إلى المبالغة في تبسيط الأمور كما في إدراك الحقيقة، مما يؤدي إلى نسبة أدنى من التفاهم بين الطرفين لا نسبة أكبر.
من المدمر أن نبني قراراتنا فيما يتعلق بعلاقاتنا على الصور النمطية حول الرجل والمرأة. بعض النظريات خاطئة تماماً، لكن حتى لو كانت هذه النظريات حقيقية من حيث الجوهر، غالباً ما يميل الناس إلى المبالغة في الحقيقة، كما أنها غير بناءة فيما يتعلق بالتعامل مع الأفراد المختلفين الذي نقيم معهم علاقات.

للمزيد من المقالات المشابهة.. تابعونا على موقع الرجل والمرأة

وعلى صفحة الفيسبوك الرجل والمرأة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى