علاقات زوجية

نصائح أساسية لتتحكموا بالغيرة المفرطة

إن الغيرة هي شعور طبيعي وكل شخص قد يعيش هذا الشعور في أي سن كان وفي ظل ظروف معينة. لكن ماذا عن الغيرة المفرطة؟

عندما لا تكون مشاعر الغيرة مفرطة، ويكون من الممكن التعامل معها والتحكم بها جيداَ، وحين تكون الغيرة على جرعات صغيرة، من الممكن أن تُعتبر مؤثرة بشكل إيجابي. ولكن منذ اللحظة التي تصبح فيها خارجة عن السيطرة، تصبح الغيرة سامة في العلاقة وقد تؤدي في نهاية المطاف إلى الإنفصال. ومع هذا، من الممكن التعامل معها لبناء تفاهم وتوافق بين الشريكين. ولكن كيف؟ هذا ما نفسره لكم في هذا المقال عبر نصائح أساسية لتتحكموا بالغيرة المفرطة .

اعترفوا بأنكم تغارون وكونوا على دراية بالعواقب

سيكون من الصعب حل المشكلة، إن لم تعترفوا حتى بوجودها. أول شيء عليكم فعله هو أن تكونوا صادقين مع نفسكم وأن تعترفوا بأن هناك ما لا يسير على ما يُرام. حددوا شعوركم واسألوا نفسكم إذا كان مبرراً أو غير مبرر. وبعد ذلك فقط يمكنكم التصرف. كونوا على دراية بما تعنيه الغيرة بالنسبة إليكم.

يجب أن يكون هدفكم النهائي حل المشكلة. لكن قبل محاولة التخلص من الغيرة، يجب أن تحاولوا فهم ما يقوله لكم هذا الشعور عن نفسكم. إنها الطريقة الوحيدة لمواجهة المشكلة وتجاوزها. كي تتمكنوا من حل المشكلة لا بد من أن تحددوا سببها.

إذا كان سبب أو مصدر الغيرة هو عدم الثقة بشريك حياتكم، يجب مناقشة الوضع وتحسينه. إذا كنتم في كل مرة تقومون بعكس مخاوفكم على شريك حياتكم، فعليكم أن تعملوا أكثر على ثقتكم بنفسكم وتقديركم لذاتكم على سبيل المثال.

عبروا عن مشاعركم في الوقت المناسب

لمعالجة مشكلة الغيرة، من الممكن أيضاً مناقشة الأمر مع شريك حياتكم بانفتاح. عليكم أن تخبروه بما تشعرون به ولماذا. إنه شعور قد لا يلاحظه أحد وخصوصاً إذا كان شريك حياتكم لا يدرك ما تشعرون به في بعض الظروف. لكن يجب التحدث في الأمر في الوقت المناسب، ويُنصح بعدم التعبير عن مشاعر الغضب والتوتر في الوقت نفسه. من أجل معالجة مشكلة الغيرة والتحدث عنها بانفتاح، يجب تجنب الأوضاع أو الاوقات الصعبة لأجلكما أنتما الإثنين. في الواقع، إذا شعر أحدكما بالتوتر والغضب، ففي هذه الحالة لن تستمعا إلى بعضكما البعض وسيزداد الموقف سوءاً بدل أن يتحسن.

لبناء علاقة جيدة، من الأفضل التحكم بالغيرة والتحدث عنها بانفتاح في الأوقات المناسبة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى