علاقات زوجية

نحن متزوجان منذ 43 عاماً. إليكم سر نجاح زواجنا !

نحن متزوجان منذ 43 عاماً. إليكم سر نجاح زواجنا !

هيلين وأندريه، مدة الزواج 43 عاماً

هيلين

“تعرفت على أندريه عندما كان عمري 17 عاماً، وتزوجنا عندما بلغت ال20 سنة من عمري. على الرغم من صغر سني، كنت أعرف أنني ارتبطتُ بالرجل المناسب، وأن هذا الرجل سيكون دائماً موجوداً من أجلي ومن أجل عائلتنا. لقد تزوجت منه وأنا أفكر أننا سنتمكن من إنجاح زواجنا. الحياة تجلب الأوقات الجيدة والصعوبات. يجب أن تتعلما التحدث مع بعضكما والتواصل بطريقة جيدة. الثقة بالطرف الآخر أمر ضروري. كما على الشريكين الإتفاق على مبادئ التربية، وألا تتعارض قرارات أحدهما مع قرارات الآخر أمام الأبناء، يمكن أن نتحدث ونتناقش مع بعضنا البعض، ومن ثم العودة إليهم والإعتذار على خيارنا، وأن نفسر لهم سبب هذا القرار. لا يوجد أحد كامل وعلى الطرفين تقبل ذلك. الإعجاب نقطة مهمة. أنا أعشقه بسبب إخلاصه وإنصافه وصدقه وعمله الدؤوب. لا شيء يثنيه. يجب أن يكون حس الفكاهة متواجداً كل يوم، حتى في الأيام الصعبة. الحساسية والتعاطف والحنان مهمة أيضاً. هي صفات تجعل الأيام تمر بشكل جيد، بالإضافة إلى لحظات حميمة حيث يكون الاثنان في وئام تام. الاعتناء بنفسنا لنظهر في أفضل حالاتنا. أنا آخذ الوقت الكافي لوضع مكياجي، وأعتني بمظهري كي يشعر بالسعادة لوجوده برفقتي. أنا أفعل ذلك لأجل ذاتي أيضاً، لأنني أحب أن أبذل قصارى جهدي لأجلنا نحن الاثنين.
إن معرفة أن زوجك سيكون موجوداً دائماً من أجلك هو ما يجعل الحب يكبر ويتزايد بين الزوجين. لذا، يمكنني أن أخبركم أن حبي لزوجي الوسيم يتزايد كل يوم. سنكون أسعد زوجين يكبران ويشيبان معاً»

أندريه

“يبدأ كل شيء باختيار شريكة حياة مناسبة: تتشارك معك نفس القيم. وقد كانت هيلين تتمتع بالقيم التي كنت أبحث عنها، وأنا مثلها تماماً، تزوجت وكلي رغبة بإنجاح علاقتنا الزوجية. يعد كل من الحب الصادق والاحترام غير المشروط لبعضنا البعض من المكونات الأساسية اليومية. كل ذلك مترافقاً مع ترك مساحة للوفاء والنجاح على الصعيد الشخصي، كما حرصنا على توطيد الإصغاء والتواصل الجيد في علاقتنا الزوجية بطريقة تتيح لنا الرفاهية والتنمية الفردية ومصالح الزوجين. وبالتالي، يمكن لكل منا تأسيس مشاريعه الخاصة التي لا ينبغي أن تتداخل مع حسن سير الحياة الزوجية. من ثم يجب تأسيس وتحقيق أهداف مشتركة، كما يجب مناقشة كل القرارات المهمة التي قد تؤثر على الحياة الزوجية.
إن حياتنا الزوجية عبارة عن عمل جماعي حيث غالباً ما يكون من الضروري وضع مصالح العلاقة قبل مصلحتنا الشخصية. أما عن الثقة والتسامح والجدالات وحس الفكاهة والقدرة على قبول الأخطاء فهي جميعها جزء من حياتنا اليومية. كما أننا نأخذ أيضاً الوقت الكافي للقيام بالأنشطة المشتركة معاً، والضحك معاً، وتقديم بعض المكافآت الصغيرة لبعضنا البعض، والقيام ببعض التصرفات اللطيفة من وقت لآخر تذكرنا بحبنا وتحافظ عليه. لقد تزوجنا منذ ما يقارب 40 عاماً ونطمح أكثر وأكثر للاستمتاع بالحياة والسعادة معاً”

إذا أعجبكم مقال “نحن متزوجان منذ 43 عاماً. إليكم سر نجاح زواجنا !” لا تترددوا في نشره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى