للمرأة فقط

ما هو التوقيت المناسب للرد على الرسائل النصية التي تتلقينها من الرجل

انسي أي معلومة قرأتها او سمعتها في السابق عن ما هو التوقيت المناسب للرد على الرسائل النصية التي تتلقينها من الرجل ، لأن الحقيقة الوحيدة حول الوقت الذي يجب أن تستغرقينه للرد على رسائل الرجل هي أنه ليس هناك قواعد لهذا الأمر.
أعلم أن معظم المتخصصين في العلاقات يقولون إن عليكِ جعل الرجل ينتظر بين ساعة وثلاث ساعات قبل الرد على رسائله النصية، ولكن، برأيي يجب أن تستمعي إلى حدسك عندما يتعلق الأمر بهذه النقطة.
لا تتحايلي على الرجل الذي تحبينه لأنه عاجلاً أم آجلاً سيكشف لعبتك، وسيهزمك في لعبتك الخاصة.
دعيه ينتظر لكن فقط كي تكتشفي أفضل الطرق للرد على رسالته. فإن تركته ينتظر لوقت طويل سيفقد اهتمامه بك.
يجب التوضيح أيضاً، أنه لا يجب عليك الرد على رسائله فوراً لأن ذلك قد يجعلك تبدين مهتمة للغاية. ونصيحة مني لا تفكري بالوقت، فقط تأكدي من استمرار المحادثة بأفضل طريقة ممكنة.

كيف تؤثر الرسائل النصية على العلاقات؟

كما يقول المثل، لكل عملة وجهان. لذا، فإن للرسائل النصية في العلاقات جانبيها الإيجابي والسلبي.
بالتأكيد، تعد القاعدة الذهبية للعلاقات الصحية هي قضاء الوقت معاً بشكل مستمر، لكن لا يمكنكما التواجد معاً على مدار الساعة طيلة أيام الأسبوع ليلاً نهاراً، لذلك أحيانًا تكون الرسائل النصية هي الوسيلة الوحيدة للبقاء على اتصال.
كما أنه من الأسهل على بعض الأشخاص التحدث بانفتاح أكبر من خلال الرسائل النصية. قد يساعد ذلك كلا الشريكين في التعرف على بعضهما البعض على مستوى أعمق.
هناك أيضاً الرسائل الجنسية التي تساعد الزوجين في الحفاظ على العلاقة الحميمة حية. بصراحة، إن الرسائل النصية لها أكبر فوائد للعلاقات التي يكون الشريكان فيها بعيدين من حيث المسافة المكانية.
من ناحية أخرى، قد تضر الرسائل النصية أبضاً بعلاقتك. إذ يمكن للإفراط في الرسائل النصية أن يسبب الخيبة والإحباط لأحد الشريكين أو كليهما، مما قد يدمر علاقتهما.
فحين نبعث الرسائل النصية، نفتقد إلى الإشارات غير اللفظية، خاصة عندما نتشاجر، مما قد يؤدي إلى سوء فهم خلال عملية التواصل. قد تقلل الرسائل النصية أيضاً من جودة التواصل بينكما، مما سيؤذي علاقتكما بعمق

للمزيد من المقالات المشابهة.. تابعونا على موقع الرجل والمرأة

وعلى صفحة الفيسبوك الرجل والمرأة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى