ماذا عن الحب

ما الذي يمنعكم عن العثور على توأم روحكم

ما الذي يمنعكم عن العثور على توأم روحكم

أتحدث إلى الكثير من الأشخاص الذين استمروا في حب أحدهم لسنوات على الرغم من محاولتهم “السماح له بالرحيل”. ما يفعلونه في نهاية الأمر، هو الانعزال (أي إغلاق قلوبهم)، وهذا بحد ذاته عذاب.
بدلاً من التهرب من شخص ما، أشجعكم على الوثوق بأن لدى قلبكم خطة. قولوا نعم لتوأم روحكم واكتشفوا الخطط التي أعدها قلبكم لكم.
فالعلاقات لا ترتكز على الأخذ، بل على العطاء
نصبح مهووسين (ويصبح أصدقاؤنا مهووسين) بكل الأشياء التي لا “نمتلكها” في علاقاتنا، إلا أن حقيقة الأمر هي أننا في العلاقات نتعلم “العطاء”.
يحب الناس أن يقولوا ، “إنه لا يقوم ب_ ، لذلك يجب عليك تركه.” هل الأمر سيء إلى هذا الحد؟ لماذا لا تستكشفون ما لا تفعلون أنتم أنفسكم؟
الأسئلة الحقيقية التي يجب أن تطرحوها على أنفسكم هي: كيف يمكنكم إظهار أنفسكم بشكل كامل؟ وكيف يمكنكم أن تحبوا بلا خوف؟
عندما نعطي المزيد لشريك حياتنا، نتلقى المزيد من الحب. إنها معادلة بسيطة. هي طريقة رائعة للتفكير يجب أن تعرفوها إذا كنتم تبحثون عن علاقة ناجحة.

نعم، هذه العلاقة ستجعلكم تعيشون بمشاعر سلبية!

هذا ما يحدث في العلاقات! إذا كنتم لا تشعرون بمشاعر سلبية ، فلن تتطوروا وتنضجوا!
هل هذا يعني أن عليكم أن تتحملوا الإحباط والانزعاج والخوف والجنون إلى الأبد؟ كلا! مع الوقت ستبدأون بتجاوز تلك المشاعر. هذا ما يُسمى بالتطور. لكن مجدداً لا بد من أن تعرفوا أنه لا يوجد تقدم بدون شعور بعدم الراحة أو بالتوتر.
غالباً ما يتعامل الناس مع التحديات في العلاقات كما لو كانت أمراً فظيعاً. وأنا أفهم أنه ليس من المريح أن تجدوا أنفسكم عالقين في هذه الصعوبات. لكن مروركم بتجارب عاطفية قوية لا يعني أن هناك خطبٌ ما! هذا أحد أكبر المفاهيم الخاطئة عن الحب. عواطفكم هي التي تخبركم بالمكان الذي ستتاح لكم فيه مساحة للنمو والتطور.
أعلم أنكم تريدون أن تؤمنوا بوهم أن هناك شخص ما لن يقوم باختبار حدودكم أبداً. ولكنها ليست الحقيقة. كلما تقبلتم هذا الأمر بشكل أسرع وتعاملتم مع شعوركم بعدم الراحة في علاقتكم كوسيلة لنموكم وتطوركم الروحي، كلما زاد السلام الذي ستحصلون عليه.

كونوا صادقين

حين يتعلق الأمر بعلاقتكم، أهم ما عليكم القيام به هو أن تكونوا صادقين مع أنفسكم. عندما يكون قلبكم مرتبطاً بشخص معين، كونوا فضوليين وحاولوا أن تعرفوا سبب حدوث ذلك. يجب أن يكون هناك سبب.
إن توأم روحكم هو الشخص الذي لا يمكنكم أن تمنعوا أتفسكم عن حبه، والذي لا يمكنكم نسيانه مهما حدث. أنصحكم بعدم مقاومة مشاعركم وعدم محاربتها!
عندما نقبل توأم روحنا، فإننا نقبل امتلاك الحياة الأكثر غنىً التي تحتوي على أقوى المشاعر والتقلبات والعمق والامتلاء. ثقوا بي، هذا ما تريدونه فعلياً – إنها الطريقة التي تجعل المرء يشعر أنه حقاً على قيد الحياة.
دعوا قلبكم يرشدكم. توأم روحكم ينتظر أن تقولوا نعم.
اتركوا تعليقاً أدناه حول تجربتكم مع توأم روحكم! نحن نتشوق إلى التعرف على تجاربكم.

إذا أعجبكم مقال “ما الذي يمنعكم عن العثور على توأم روحكم ” لا تترددوا في نشره.

للمزيد من المقالات المشابهة.. تابعونا على موقع الرجل والمرأة

وعلى صفحة الفيسبوك الرجل والمرأة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى