علاقات زوجية

لِمَ توقف زوجي عن الاقتراب مني وأصبحت لقاءاتنا الحميمة نادرة؟

لِمَ توقف زوجي عن الاقتراب مني وأصبحت لقاءاتنا الحميمة نادرة؟ كيف تبدو الحياة الزوجية بلا جنس؟
أن تكوني مع زوجك (أو أن تكون مع زوجتك) في زواج بدون ممارسة الجنس يعني أنكما كلاكما تفقدان الكثير من العلاقة والحميمية. قد تبدو العلاقة صحية من حيث الظاهر ولكن باطنياً، هناك احتمالات أن يزداد الإنزعاج والتوتر وتكبر المشاكل على المدى الطويل.
إليكم بعض العوامل التي يمكن أن تكون السبب في ذلك، عندما يتعلق الأمر بتراجع الرغبة الجنسية بين الزوجين:

1- مشكلة لم يتم حلها

هل كان لدى زوجك أو زوجتك أي مشكلة معك في الماضي ولم يتم حلها بعد؟
حسناً، قد تعتقد أن الأمور تسير على ما يرام. ولكن فعلياً، قد يكون هناك خيبةً طويلة الأمد. حان الوقت لمناقشة الأمر مع الطرف الآخر أو طلب المساعدة من أخصائي.

2- عدم الراحة

يمكن أن يكون الشعور بعدم الارتياح مع شريك حياتك أحد الأسباب الرئيسية لتراجع ممارسة الجنس في حياتكما الزوجية. إن لم تكونا كلاكما مرتاحين للتحدث مع بعضكما عن الجنس أو ممارسة الجنس، قد يسبب ذلك مشكلة.

3- الضغط النفسي والتوتر

أي نوع من أنواع الضغط النفسي، سواء كان متعلقاً بالشؤون المهنية أو متعلقاً بالشؤون الأسرية، يمكن أن يؤثر سلباً على علاقتك. لأن الضغط النفسي قد يشتت انتباهك إلى أقصى حد.
كما يمكن أن يؤدي الضغط النفسي إلى مشاكل عاطفية مراراً وتكراراً.

4- مشاكل في الصحة العقلية

إذا كان هناك مشاكل تتعلق بالصحة العقلية كالاكتئاب، فسيحتاج الشخص المصاب بها إلى دعم من شريك حياته، بالإضافة إلى العلاج والأدوية المناسبين. خلال هذا الوقت، يجب على الأزواج العمل على العلاقة الحميمة العاطفية كأولوية.

5- شريك حاسم

إذا كان أحد الزوجين يقوم بانتقاد الآخر أو يسخر منه، فهناك احتمال بأن يتراجع الطرف الآخر عن أي شكل من أشكال العلاقة الحميمة.
قد يكون هذا الأمر سبباً كبيراً في تدمير العلاقة على المدى الطويل ويمكن أن يتسبب في قطع العلاقة، إذا لم تتم مناقشة المشكلة بشكل علني.

6- الملل

هناك احتمال بأن يكون الملل قد تسلل إلى العلاقة وتشبب في إبعاد أحد الزوجين أو كلاهما عن بعضهما البعض.
غالباً ما يدخل الملل إلى العلاقة الزوجية عندما يتوقف الزوجان عن الاهتمام ببعضهما البعض أو يتوقفان عن بذل الجهود.

7- توقعات خيالية

يجب على كلا الزوجين التأكد من توقعاته الخاصة لأن هذه التوقعات قد تسبب ضغطاً لا ضرورة له في العلاقة. قد يؤدي هذا السبب أيضاً إلى عدم الراحة بين الزوجين وإلى تراجع التواصل بينهما. وبالتالي، يمكن أن تكون هذه الفجوة سبباً لتراجع الجنس في العلاقة الزوجية.
ما زلتم تتساءلون ما هي العوامل المسؤولة عن تراجع الجنس في العلاقة الزوجية؟
يمكن أن يكون التحدث إلى معالج جنسي متخصص في العلاقات والتحديات الجنسية مفيداً في إعادة إحياء حياتكم الجنسية. يمكن أن يساعدكم مستشار الجنس أو المعالج المختص في معرفة إجابة محددة للسؤال، “كيف يمكننا التغلب على مشاكل العلاقة الحميمة”.

إذا أعجبكم مقال “لِمَ توقف زوجي عن الاقتراب مني وأصبحت لقاءاتنا الحميمة ناردة؟” لا تترددوا في نشره.

للمزيد من المقالات المشابهة.. تابعونا على موقع الرجل والمرأة

وعلى صفحة الفيسبوك الرجل والمرأة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى