علاقات زوجية

لماذا غالباً ما ينفصل الأزواج في فصل الربيع؟

يجلب فصل الربيع الدفء والنور، ويعيد إحياء الطبيعة التي تحيط بنا. إلا أن الربيع هو أيضاً مرادف للانفصال بالنسبة للبعض. لماذا يفترق الأزواج غالباً في فصل الربيع؟ وهل فصل الربيع هو فصل الحب؟

تأثير عمليات التنظيف الكبيرة

في فصل الربيع، ننجرف نحو الرغبة بالتنظيف، وإفراغ الأدراج، وترتيب كل ما يحيط بنا: المنزل، السيارة، جسدنا… وعلاقتنا؟! لقد كان فصل الشتاء قاسياً، وجعل طاقتنا تنخفض، وقد خرجنا من المنزل بنسبة قليلة جداً خلال أشهر الخريف الطويلة، واستسلمنا في بعض الأحيان للاكتئاب وكان هناك الكثير من الجدالات مع شريك حياتنا. استمرينا معاً، خاصة بعد سنتين من الحجر بسبب الوباء، لكننا كنا بعيدين كل البعض عن بعضنا البعض، كما انخفضت رغبتنا الجنسية، ورغبتنا بقضاء الوقت معاً، بشكل كبير جداً.
حين يصبح اليوم أطول وتستعيدون طاقتكم، كل هذه الأسباب قد تشعل داخلكم الرغبة في القيام بأمرين: الانفصال عن شريك حياتنا على أمل اللقاء بشخص أفضل أو محو أوقات الشتاء السيئة واستعادة الحب الذي كان جزءً من حياتكم لأشهر وسنوات.

عملية تنظيف جذرية للحياة الزوجية

عندما تكونون على مفترق طرق، يمكنكم أن تطرحوا العديد من الأسئلة على أنفسكم قبل أن تتخذوا قراركم. هل ما زلت أحبه؟ هل رغبتي في الإغواء مرتبطة بنقص الحب أم أنها مجرد تبدل غريزي طبيعي في هذه الفترة؟ وهل أستطيع أن أستخدم هذه الطاقة لإحياء حياتي الزوجية مجدداً، وإعادة تبادل الإغواء مرة أخرى؟ أم أنني وصلت إلى نهاية كل ما يمكن فعله في هذه العلاقة؟ هل هذا الشخص يجعلني أشعر بالسوء أكثر من الشعور بالسعادة والرضا؟ وهل نحن نتفق وننسجم فيما يتعلق بالقيم الأساسية؟ هل أشعر بأنني غير متصل/ة بشريك حياتي؟

إن كان الحب ما زال موجوداً، أنتم لم تخسروا شيئاً، إلا أن ذلك لا يمنع أن تقوموا ببعض التغييرات على صعيد علاقتكم الزوجية. ففي الواقع من الممكن أنكم خلال أشهر الشتاء الطويلة قد لاحظتم أن بعض الأمور لا تسير على ما يُرام. إذن لِمَ لا تتناقشون وتستفيدون من فترة الولادة من جديد والتجديد هذه لتحسين ما لا يسير على ما يرام في حياتكم الزوجية؟ من خلال إزالة الأمور المزعجة، نراهن أنكم ستتمكنون من تغيير علاقتكم مع شريك حياتكم.

للمزيد من المقالات المشابهة.. تابعونا على موقع الرجل والمرأة

وعلى صفحة الفيسبوك الرجل والمرأة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى