الرجل والمرأة

لماذا تعتبر الشفاه أكثر أماكن الجسم إثارة؟

الشفاه هي أكثر أماكن الجسم إثارة وهي التي تحدد ما إذا كانت العلاقة بين أي شخصين ستفشل أم ستنجح. تعرفوا إلى شيفرات الشفاه والأسرار الكامنة وراءها والعلاقة ما بين القبلات واختيار شريك العمر. لماذا تعتبر الشفاه أكثر أماكن الجسم إثارة؟

الشفاه هي أكثر أماكن الجسم إثارة. فالإنسان على عكس الحيوانات ، شفاهه مقلوبة إلى الخارج وهذا يعني أن من الممكن أن نزمها نحو الأعلى. كما أن الشفاه غنية بأعصاب حساسة .لذا عندما تُمس ولو مساً رقيقاً ، تُرسل شلالاً من المعلومات إلى الدماغ .
القبلة تنشط جزءاً كبيراً من الدماغ المرتبط مع الأشياء الحسية لأننا عندما نتبادل القبلة نحاول أن نقرر ماذا سيأتي لاحقاً.

القبلات كالسحر إذ أنها تطلق إعصاراً من الناقلات العصبية والهرمونات في داخل جسمنا وهذا ما يؤثر في طريقة تفكيرنا وفي المشاعر التي نحسّ بها.

شيفرة القبلات

إذا كان بين الناس انجذاباً كيميائياً، فستؤسس القبلة لعلاقة رومانسية جديدة. والحقيقة أن الواحد منا يتعلم عن الآخر من خلال اللمس والرائحة والشم. وتعمل هذه المؤشرات على إرسال المعلومات إلى دماغنا عن الشخص الآخر. الحقيقة أن رائحة الرجل قد تعطي للمرأة إشارات عن تركيبة حمضه النووي DNA .

وجد علماء نفس من جامعة ألباني في نيويورك أن 59 بالمئة من الرجال و66 بالمئة من النساء قد أنهوا علاقاتهم لأن قبلاتهم لم تكن ناجحة.والقبلة في الواقع خير اختبار يرشدنا إلى ما إذا كان بين الشخصين انجذاب جيني

ووجد الباحثون في سويسرا أن النساء تنجذب إلى رائحة الرجال الذين يحملون شيفرة جينية مختلفة . فلماذا ننجذب إلى من يختلفون عنا جينياً؟

يشتبه العلماء بأن الاختلاف الجيني بين الأزواج يساعد على محاربة المرض وهذا يعني أن أولادهم ستكون مناعتهم أفضل لمحاربة الأمراض.مع أننا لا نفكر في لحظات التفبيل بموضوع الأولاد ولكن الحقيقة أن الشفاه تساعد في اكتشاف ما إذا كانت علاقتنا ستنجح أم تفشل. ولكن من الهام هنا أن نذكر أن النساء اللواتي يأخذن حبوب منع الحمل ينجذبن إلى الرجال الذين يحملون جينات متقاربة وهذا يدل على أن حبوب منع الحمل قد تخدع جسمنا ونحن لا ندري.

فوائد أخرى وأخرى

وهناك فوائد أخرى تؤديها القبلة عدا قيامها بتحديد من يناسبنا جينيا، إذا تطلق شلالاً من النبضات العصبية ترتد بين الدماغ واللسان والشفاه وعضلات الوجه والبشرة. فهناك ملايين الروابط العصبية التي توزع المعلومات حول الجسد، منتجة إشارات كيميائية تغير الطريقة التي نشعر بها.

والحقيقة أن القبلة الملتهبة تطلق الناقل العصبي المسمى دوبامين المرتبط بالشعور بالرغبة والشبق. والأوكسيتوسين المعروف بهرمون الحب يرتبط بالشعور بالتقارب والتعلق. والأدرينالين هو الذي يسرع خفقات قلوبنا ويجعلنا نعرق عندما نكون في حالة ترقب لما سيحدث.

للمزيد من المقالات المشابهة.. تابعونا على موقع الرجل والمرأة

وعلى صفحة الفيسبوك الرجل والمرأة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى