الرجل والمرأة

لماذا تُعتبر الصداقة بين الرجل والمرأة خرافة ؟

في الواقع، إن الصداقة بين الرجل والمرأة أمر مستحيل! هذا ما أثبتته دراسة جديدة ولمرة واحدة لم يكن الجنس هو السبب!
لطالما ظننا أن ما يجعل الصداقة بين الرجل والمرأة أمراً مستحيلاً هو الجنس إلا أننا كنا مخطئين! على الرغم من أن بعض الإحصاءات والأرقام غير مطمئنة للغاية: 40% من الأشخاص الذين تم استجوابهم عبر موقع MeetMe (وهو موقع للتعارف) اعترفوا بأنهم أقاموا علاقة حميمة مع صديقهم المفضل (صديقتهم المفضلة)، فيما أكثر من نصف الأشخاص الذين تم استجوابهم اعترفوا بأنهم فكروا بالأمر. إنها مسألة إدراك ووعي قبل كل شيء.
تخيلوا أن الصداقة بين الرجال تعتمد على فكرة “مَن هو بعيد عن العين، بعيد عن القلب” وهذا بغض النظر عن الجنس! ففي الواقع، كشفت دراسة أجرتها جامعة أكسفورد والبروفيسور روبن دنبار أنه في حال كانت الصداقة بين الرجل والمرأة لا يمكن الدفاع عتها مع مرور الوقت، فالأمر قبل كل شيء يقتصر على مسألة إدراك.

مسألة وقت أو… أنشطة

فيما ترغب النساء بالحفاظ على علاقة الصداقة على الرغم من المسافات وأي ظروف أو تغيرات أخرى، يقوم الرجال بمجهود أقل بكثير من هذه الناحية. تكشف الدراسة أن الرجال يميلون إلى بناء صداقاتهم على مبدأ الحياة العملية. بمعنى آخر، يعتمد الرجال في علاقاتهم على مدى قرب الطرف الآخر وإمكانية تواجده. وهذا لا يعني أن صداقتهم أقل صدقاً. فعدا عن ذلك على عكس النساء، ما يهم الرجال قبل كل شيء عندما يتعلق الأمر بالصداقة هو الوقت الذي يتواجدون فيه مع الشخص أو يقضونه جسدياً معه. فمشاركة مشروب على زاوية من الشرفة مساء يوم الجمعة. سيكون له تأثير أكبر بكثير من قصاء ساعات طويلة في التحدث عبر الهاتف. كما أن الدراسة تكشف أن الرجال لا يعتبرون الوقت الذي يقضونه على الهاتف كمقياس لدرجة صداقتهم مع شخصٍ ما.

الصداقة بين الذكور والإناث عبارة عن أسطورة

في النهاية، لا تتفاجأوا إذا اختفى صديق جيد عن الأنظار تدريجياً عند تعرفه على صديقة جديدة. هذا لا علاقة له بأي غيرة من صديقته المذكورة (على الرغم من أن هذه الفرضية واردة جداً). إلا أن السبب الأبرز فعلياً هو شعور صديقك. ففي الواقع، من المرهق بالنسبة للرجال الاضطرار إلى التعامل مع المشاكل العاطفية للعديد من النساء في نفس الوقت، على الأقل هذا ما تكشفه الدراسة.
السؤال المطروح الآن هو: هل يجب أن نأخذ هذه النتائج بعين الاعتبار؟ إذ لا شك في أن أحدكم يقيم صداقات مع أشخاص من الجنس الآخر استمرت مع الوقت على الرغم من تحديات المسافة أو وجود علاقات رومانسية جديدة. أليس كذلك؟ على أي حال، فإن هذه الدراسة البسيطة تلقي الضوء على بعض العناصر المثيرة للاهتمام حول هذا الموضوع!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى