الرجل والمرأة

كيف يؤثر الزواج الخالي من العلاقة الحميمة على كل من الرجل والمرأة؟

ما مدى أهمية الجنس في العلاقة الزوجية؟ وكيف يؤثر الزواج الخالي من العلاقة الحميمة على كل من الرجل والمرأة؟ هذا ما ستتعرفون عليه عبر هذا المقال.

كيف يؤثر الزواج الخالي من الجنس على الرجل؟

لا مفر من تأثير الزواج بدون جنس على الرجال. فأحياناً، يؤدي عدم ممارسة الجنس إلى إثارة شعور الرجل بعدم الأمان، ويمكن أن يؤدي هذا التأثير إلى تدمير ثقته بنفسه على المدى الطويل.
فعلى سبيل المثال، يقوم العديد من الرجال لاشعورياً بوضع معايير لأنفسهم تحدد دورهم في الحياة الجنسية. وترتبط ثقتهم بنفسهم وغرورهم بقدرتهم على إرضاء شريكة حياتهم.
قد يكون الزوج الذي ينسحب جنسياً مندمجاً بعمق في فكرة أو مشروع، أو قد يكون متوتراً بشأن مشكلة في العمل، على سبيل المثال. عندما ينتهي من التفكير في الأمر ، سيعود ويعطي زوجته انتباهه مرة أخرى.
وفي حال كنتَ رجلاً تواجه تحديات الزواج الخالي من الجنس، فإن قراءة نصائح حول هذا النوع من الزواج قد تكون مفيدة في التغلب على الجفاف الجنسي في الزواج.

كيف يؤثر الزواج الخالي من الجنس على المرأة؟

من ناحية أخرى، قد يكون هناك تأثير للزواج الخالي من الجنس على المرأة. يمكن أن يكون غياب الحميمة في العلاقة الزوجية ضاراُ بنفس القدر – ولكن ليس دائماً بنفس الطريقة.
تميل النساء إلى التواصل على المستوى العاطفي، بينما يميل الرجال إلى التواصل على المستوى الجسدي.
هذا لا يعني أن الجنس لا يُعتبر تجربة عاطفية للرجل، أو أن النساء لا يشعرن بالمتعة الجسدية. بل يتعلق ببرمجة اجتماعية مختلفة.
لقد تم تكوين المرأة للرعاية والإهتمام. وقد تشعر بنقص الحب والحميمية في الزواج، في الأوقات التي يبدو فيها شريكها أقل حناناً واهتماماً أو أكثر انعزالاً.
فبالنسبة للمرأة تتوازى العاطفة بالحب، والمرأة لا تنسحب عاطفياً إلا في حال حدوث خطأ ما.

ما مدى شيوع حالات الزواج الخالية من الجنس؟

إذا كنتم تشعرون أنكم تعيشون هذا النوع من الزواج، فأنتم لستم الوحيدون. يعتبر معظم الأزواج أن العلاقة الجنسية تتراجع مع مرور الزمن وهذا الاعتقاد هو من السمات الرئيسية للزواج إذ أن الأزواج يكبرون بمرور الوقت. ومع ذلك، قد لا تكون هذه هي الحال في الواقع، خاصة عندما ينزعج أحد الشريكين من غياب الجنس.
تلعب العلاقة الحميمة دوراً مهماً في الحفاظ على ازدهار العلاقة واستمرارها على مدى الزمن. فهي تتيح للزوجين تعبيراً غير معلن وتؤدي إلى جعل الروابط في العلاقة أكثر شخصية وقوة.
بحسب الدراسات، يتم تحديد الزواج الخالي من الجنس بالزواج الذي تحدث فيه العلاقة الجنسية أقل من مرة واحدة في الشهر أو أقل من عشر مرات في السنة. وقد تعادل نسبة العلاقات الخالية من الجنس ما يقارب 29٪ من العلاقات الزوجية.

يتأثر نقص الجنس أيضاً بالعمر. وبشكلٍ أدق أثبتت الدراسات أن:

  • 18٪ من هؤلاء الأزواج تقل أعمارهم عن 30 عاماً
  • 25٪ من هؤلاء الأزواج تتراوح أعمارهم بين 30 و40 عاماً
  • 28٪ من هؤلاء الأزواج تتراوح أعمارهم بين 40 و50 عاماً
  • 36٪ من هؤلاء الأزواج تتراوح أعمارهم بين 50 و60 عاماً
  • 47٪ من هؤلاء الأزواج تتراوح أعمارهم بين 60 و70 عاماً

للمزيد من المقالات المشابهة.. تابعونا على موقع الرجل والمرأة

وعلى صفحة الفيسبوك الرجل والمرأة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى