للمرأة فقط

كيف نخرج من دوامة الحب مع رجل يستحيل أن نحصل عليه؟

تكيفت النساء معظمهن على الوقوع في حب الرجال الذين يصعب الحصول عليهم. لكن كيف نخرج من دوامة الحب مع رجل يستحيل أن نحصل عليه؟
نحن نعيش في عصر بلغت أهمية القبول الإجتماعي فيه ذروتها. تلعب وسائل التواصل الإجتماعي دوراً بالغ الأهمية في ذلك. نحن نشعر بالكثير من الرضا عندما نرى رجلاً مرغوباً من قبل العديد من النساء. نعتبره عندها أقوى منا. ” نحن نأمل في أن نحصل على نوع من القبول عندما نواعد هذا النوع من الرجال”، كما تشرح الأخصائية.
يتغذى هذا القبول الإجتماعي من الأدب والأفلام الرومانسية. لطالما عظّمت هذه الأخيرة العلاقات الميلودرامية وروّجت لفكرة أن “كل ممنوع مرغوب”: “هي غالباً ما تسلط الضوء على الحبكة ذاتها حيث يتغير الرجل المتجنب من أجل المرأة التي يحبها.” كما تشرح ماري سولاي. عند رؤية هذا النوع من الأفلام، نحن نأمل بأن نعيش الحبكة ذاتها. لقد اقتنعنا بالفعل أن هذا النمط من العلاقات هو “طبيعي”. نحن نرغب بالوقوع في حب رجل سيء يستسلم في النهاية لسحرنا. أصبحنا نؤمن بذلك بشدة. ولكن، في الحياة الواقعية، نحن لا نواعد الرجل كي نغيره.

كيف السبيل إلى الخروج من دوامة الحب السامة هذه؟
• إدراك المشكلة

يعتبر إدراك نوع العلاقة التي نبنيها مع الرجل خطوة بداية مهمة. تحلل الأخصائية ما يلي: “طالما لا نقوم بذلك، نحن نجلس في طيار آلي لا ينفك يميل بنا نحو العلاقات السامة”. من المهم جداً أن نتمتع بالوعي هنا. يمكننا القيام بذلك بمساعدة خارجية (معالج نفسي، طبيب نفسي…)، أو بمفردنا.
يمكنك أن تبدأي من خلال تدوين جميع العلاقات التي خضتيها مع الرجال. هل كان بينكما نقاط مشتركة؟ في حال وجودها، ما هي هذه النقاط؟ما الشعور الذي تخلقه داخلك ولماذا؟ خذي وقتك في التفكير وتفكيك هذه القصص الصغيرة جميعها. ستفيدك مساعدة شخص مختص كثيراً.

• تقييم العلاقات الأسرية

يساعدك تتبع خيط علاقاتك مع والديك على فهم أصل علاقاتك مع الرجال. تطمئننا الأخصائية قائلة: “من المفيد أحياناً أن نفهم أن هذا الإنجذاب نحو الرجل الصعب المنال ليس خياراً نقوم به، بل هو واقع فُرض علينا بطريقة ما.”
هل يعبر والدك عن حبه لك؟ هل هو بعيد بعض الشيء؟ وهل تتمتعان بعلاقة متضاربة؟ هل عشت في منزل يعبر أصحابه عن مشاعرهم بطلاقة؟ تساعدك هذه الأسئلة على رؤية الأمور بصورة أوضح. يمكن أن يساعدك تقييم التاريخ العائلي على إدراك خوفك من التعرض للهجر. تحدد الأخصائية: “تعاني العديد من النساء اللواتي ينجذبن نحو الرجال الذين يصعب الوصول إليهم من الخوف من التعرض للهجر”.

• تعلم حب الذات

العمل على تعلم حب الذات أمر ضروري جداً للخروج من دوامة الحب هذه. تشجع المدربة على ما يلي: ” يجب على المرأة أن تعتبر ذاتها الأولوية الأهم. عندما تحب وتقدر نفسها، ستفهم أنها جديرة بشريك يقدرها فعلاً”. نعيد ونكرر أن نظرتنا تجاه ذاتنا تؤثر على نظرة الآخرين تجاهنا. الدخول في علاقة ليست أولوية أو قاعدة مهمة، ومن الضروري جداً أن نتعلم أن نقدر وحدتنا ووقتنا مع ذاتنا قبل أن نرمي أنفسنا في أحضان العلاقة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى