للرجل فقط

كيف تحكم على زواجك بالإعدام في خطوات بسيطة

من المهم أن تتذكّر أنّ الهدف الرئيسي للزواج هو أن تعيش بسعادة وسلام.
إذا بدت لك الحياة متعبة، فحاول أن تغيّر نظرتك إلى الأمور. تذكّر أنك الوحيد القادر على أن يرى السلام حيث الضغط النفسي.
نعرض في ما يلي بعض الأخطاء التي غالباً ما يرتكبها الرجال.
تابعوا القراءة لتكتشفوا بعض سلوكيات الرجال التي من شأنها أن تدمّر الزواج تماماً:

1- ألا تكون قادراً على تحمّل مسؤولياتك

غالباً ما يعمد الرجال إلى تحميل النساء مسؤولية أخطائهم، سواء أكان الخطأ إدماناً ما أو خيانة أو غلطة مهنيّة.

“أنا أكثر من شرب الكحول لأنها تتصرّف بهستيريّة”. “لقد خنتها لأنها لا تعرف كيف تهتم بي”. “أنا لا أتقدّم في عملي لأنها لا تشجّعني أبداً.”

توقّف! حان الوقت كي تتحمل مسؤولية سلوكك. كن مسؤولاً عن أفعالك، فأنت من اختار أن يحتسي الكحول وأنت من اختار أن يخونها. وأنت أيضاً من يختار ألا يعمل بما يكفي أو أن يبذل ما يلزم من الجهد ليرتقي سلم الترقيات.

أنت تفعل هذه الأمور كلها بشكل واعٍ، ولم يجبرك عليها أحد. تحمّل المسؤوليّة بدلاً من أن تلقي اللوم على أحد ما أو شيء ما!

كن مرآة للقيم التي تدافع عنها، فحياتك ملك يديك وأنت قادر على التحكّم فيها.

يمكنك اليوم أن تختار العيش بطريقة مختلفة. ويمكنك أن توجد لنفسك الحياة التي تريدها بالتحديد.

من جهة أخرى، إن كانت زوجتك مصدر مشاكلك كلها فتولى زمام الأمور وتحلّى بما يكفي من الشجاعة لتقول لها الحقيقة. لا يمكنها أن تتغيّر إذا لم تشرح لها المشكلة.

2- أن تختار امرأة لا تناسبك

لن يتوقّف عذاب المرأة المضطربة التي تنتقل من زيجة إلى أخرى، بعد زواجها منك.

والمرأة التي يصعب إرضاءها ولا تنفك تنتقد قراراتك كلها، ستستمر في البحث عن المتاعب وفي التدقيق في التفاصيل. والمرأة التي تريد التحكّم في كل شيء، لن تتغيّر بعد الزواج بل ستبقى على حالها.

ما عليك أن تحفظه هنا سهل وبسيط: إن كانت هذه المرأة لا تناسبك قبل الزواج، فلن يتغيّر الوضع بعد الزواج بل ستحافظ على العيوب نفسها. تذكّر هذا جيداً!

إذا أردت امرأة لطيفة، فاخرج مع امرأة لطيفة وتزوّجها. عاملها بحب واحترام وستبادلك بالمثل.

ولن تقودك محاولات انقاذ امرأة تعاني إلا إلى الشعور بأنك تُستغل وأنك غير مقدّر كما تستحق.

يبدأ الزواج الناجح والصلب بحسن إرادة الطرفين أيّ الرجل والمرأة على حدّ سواء. ويزهر الزواج عندما تكبران معاً في جو من الحب والاحترام المتبادلين.

إنّ اختيارك المرأة غير المناسبة لك أفضل طريقة لكي تحصد الفشل في كل مرة. يمكن أن تحبّ الشعور بأنك الفارس المغوار الذي ينقذ الآنسة اليائسة لكن هذا الزواج في الواقع سيكون أكثر صعوبة وأقل رومنسية مما تعتقد.

فالزواج عمل بدوام كامل للزوج والزوجة على حدّ سواء. وعندما يرغب الطرفان في أن يجعلا من هذا الزواج تجربة جيدة، فمن المرجّح أكثر أن ينجحا في ذلك.

حسّن نفسك

لا تفقد عزيمتك وتستسلم إذ يكفي أن تغيّر وجهة نظرك لتحظى بحياة هادئة وهانئة. إن كنت تشعر بالتعاسة، فابحث عما يمكن أن يفرحك في الحياة وكن سعيداً. ولعل الطريقة الأسهل والأبسط للوصول إلى ذلك هي أن تكون على طبيعتك وحقيقتك. لا تنس أبداً: الشخص الوحيد الذي يمكن أن تغيّره هو أنت نفسك!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى