للمرأة فقطمشاكل وحلول

كيف تحررين نفسكِ من أي علاقة سيئة؟

كيف تحررين نفسكِ من أي علاقة سيئة؟

سواء كانت علاقة زوجية أو علاقة تعارف، إن كان تؤذيكِ يجب أن تبذلي المستحيل للتخلص منها. فالحب لا يؤذي. ومَن يحبكِ حقاً لن يسبب لكِ الأذى أو الحزن أو الألم. للتوصل إلى ذلك هناك خطوات لا بدّ من أن تمري بها تعرفي معنا عبر هذا المقال كيف تحررين نفسكِ من أي علاقة سيئة؟ ما هي الخطوات التي ستمرين بها في طريقكِ نحو التحرر.

تتمسّك نساء كثيرات بحبيب سيئ أو بعلاقة فاشلة وغير مرضية في محاولةٍ لإنجاحها وذلك بسبب عدم القدرة على مغادرة الشريك والمضي قدماً. إليك بعض الأمور التي يجب أن تفكّري بها إن اكتشفت أنّه عليك فسخ العلاقة مع شريكك ولم تتمكّني من فعل ذلك.

افهمي الإشارات التي تدلّ على العلاقة غير السليمة وثقي بشعورك
هل تشعرين بالإحباط باستمرار أو تخافين من التصرّف على طبيعتك؟ هل يحاول شريكك التسلّط عليك، أو السيطرة عليك أو التلاعب بك أو تغييرك؟ هذه الأمور تدلّ على أنّ علاقتك مع الشريك تؤذيك. فالعلاقة السليمة يغمرها الاحترام والتعاطف والحبّ والدعم.

قيّمي سبب بقائك في العلاقة

أهو الخوف، أم المال، أم الشفقة؟ هل تخافين من البقاء بمفردك أو تخشين عدم إيجاد حبيب آخر يناسبك؟ ما هي العوامل التي تجعلك تبقين في العلاقة؟ عندما تعلنين أنّ علاقتك غير سليمة وتكفّين عن إخفاء الأمر، من الطبيعي أن تشعري بالقوّة. من المهمّ أن تقطعي أي تواصل معه عند المغادرة لتتمكّني من إنهاء العلاقة بسلام، إلّا إذا كان لديكما أطفال.

اطلبي الدعم من محيطك

حاولي إحاطة نفسك بأشخاص إيجابيين ليساعدوك، وقومي بنشاطات تفرحك لأنّه من الصعب تخطّي الحزن. وإن لزم الأمر استشيري معالجاً نفسيًّا ليساعدك على تخطّي المحنة والخروج منها بخير.
تتطلّب العلاقات غير السليمة قوّة كبيرة للتخلّي عنها. ولكن إنهاءها يفيدك ويفيد مستقبلك بالفعل. وبينما تخصّصين لنفسك وقتاً للتعافي واستعادة قوّتك، تذكّري أنّك تخطين خطوة نحو مستقبل أفضل.

للمزيد من المقالات المشابهة.. تابعونا على موقع الرجل والمرأة

وعلى صفحة الفيسبوك الرجل والمرأة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى