صحة

في أي سن تنقطع العلاقة الحميمة لدى الرجال والنساء؟

في أي سن تنقطع العلاقة الحميمة لدى الرجال والنساء؟ على عكس الاعتقادات الشائعة، لا يوجد سن محدد للعلاقة الحميمة، لكنها تتطور وتتغير على مرّ السنين.
بالطبع ، تتغير الوظائف العضوية والجسدية مع تقدم العمر. على مر السنين، تتراجع القدرات الفسيولوجية وتختلف قوة العلاقة الجنسية وجودتها. لاحظ الباحثون حدوث تغير في الوظائف الجنسية لدى الرجل والمرأة وكذلك في طريقة عيشهم لعلاقاتهم الجنسية، لكنهم لم يلحظوا غياب النشاط الجنسي في كل الحالات.
تعتمد الحياة الجنسية لكبار السن على عدة عوامل: الصحة الجسدية العامة، الصحة النفسية ومستوى النشاط الجنسي في السابق. غالباً ما تكون العوامل النفسية الداخلية (شكل الجسد، تجربة دورة الحياة…) والعوامل النفسية الخارجية (غياب الشريك، حداد، انفصال…) هي التي تعيق النشاط الجنسي وتؤثر عليه، لا الشيخوخة أو تقدم السن نفسه.
بالتالي، لا يوجد “نهاية لسن” النشاط الجنسي، فهي تدوم طالما أن الشخص أو الزوجين يستمران في عيش حياة جنسية وخلق لحظات حميمة معاً.
التغيرات الجسدية والجنسية

AdobeStock License

تختلف التغيرات الجنسية وفق السن والجنس.

الرجل

منذ بلوغ ال50 سنة من عمره، يبدأ الرجل بإظهار رغبة جنسية أقل حدة؛ رغبته بالإضافة إلى تفكيره في الأمور المتعلقة بالجنس قد يتراجعان. ينخفض الانتصاب التلقائي، ويصبح أقل صلابة وسيحتاج إلى المزيد من التحفيز للوصول إلى مرحلة الإنتصاب. كما تقل مدة الانتصاب مع تقدم العمر.
تتراجع لديه القدرة على الوصول إلى النشوة الجنسية شيئاً فشيئاً وتزداد فترة عدم الاستجابة على مر السنين.
على مستوى التغير الهرموني، تنخفض مستويات الأندروجين والتستوستيرون تدريجياً. عند الرجال، ونتحدث هنا عن إياس الذكور لدى الرجال. تتجلى هذه الظاهرة مع مرور الوقت لدى الرجال مثلما لدى النساء (في سن اليأس) ولكن تم تناول موضوعها في الدراسات بشكل أقل.

المرأة

حين يبدأ سن اليأس (مرحلة انقطاع الدورة الشهرية)، مترافقاً مع انخفاض في هرمون الاستروجين والبروجسترون، تنقطع الدورة الشهرية لدى المرأة وبالتالي تتوقف قدرتها على الإنجاب. هناك كذلك عواقب أخرى مرتبطة بشكل مباشر بالعلاقة الجنسية: بحيث يصبح ترطيب المهبل أبطأ وأقل وفرة، يفقد المهبل مرونته تدريجياً، ويتقلص حجم الرحم. لا يخضع البظر لأي تغييرات من ناحية حساسيته وتفاعله.
يمكن أن يترافق انقطاع الطمث مع انخفاض في الرغبة الجنسية وكذلك مع سرعة الانفعال الشديد والأفكار السلبية تجاه نفسها واتجاه شريكها وجميع من حولها.

التغييرات في النشاط الجنسي أو كيفية الحفاظ على حياتكم الجنسية بعد بلوغ سن الخمسين

عندما يقبل الناس هذه التغييرات ويتكيفون معها، يمكن للحياة الجنسية أن تتطور. ينتقل الزوجان من الأداء التناسلي إلى مرحلة الإثارة، مما يخلق بعداً جديداً للعلاقة الجنسية بينهما. قد يتجه هذا التطور نحو مزيد من الإثارة اتجاه الجوانب العلائقية للعلاقة الجنسية. على سبيل المثال، عبر توطيد الحنان أكثر من العلاقة الجنسية.
عدا عن ذلك، للحفاظ على علاقة جنسية ناجحة بعد سن الخمسين، يُنصح بالاعتناء بأنفسكم وبجسمكم، وبالاسترخاء، وممارسة الرياضة، ومراقبة نظامكم الغذائي، وإحاطة أنفسكم بالحب باستمرار، وعدم التوقف عن استخدام مخيلتكم الرومانسية.

إذا أعجبكم مقال “في أي سن تنقطع العلاقة الحميمة لدى الرجال والنساء؟” لا تترددوا في نشر

للمزيد من المقالات المشابهة.. تابعونا على موقع الرجل والمرأة

وعلى صفحة الفيسبوك الرجل والمرأة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى