مشاكل وحلول

علامات تدل على أنكم تتعرضون لنوع من العنف العاطفي في علاقتكم دون أن تعلموا

علامات تدل على أنكم تتعرضون لنوع من العنف العاطفي في علاقتكم دون أن تعلموا

للتأكد من عدم إغفال العلامات الأولى التي تدل على خلل في العلاقة، سنقدم لكم مؤشرات وطرق التعامل مع العلاقة التي تتصرفون فيها بحذر شديد.
علامات تدل على أنكم تتصرفون بحذر شديد في علاقتكم خوفاً من الإساءة إلى شريككم
يمكن أن تكون الإساءة العاطفية خفية، مما يجعلها نوعاً من العنف الذي يسهل إغفاله. ومع ذلك، يوجد عدد من السلوكيات البارزة التي تدفع الشريك إلى التصرف بحذر شديد بالقرب من شريكه لتجنب الوقوع في المتاعب.

إليكم بعضاً من هذه العلامات:

  • شريككم يغضب من أدنى استفزاز
  • نوبات غضب وشكاوى غالباً ما تكون مبالغ بها
  • خلافات لفظية أو إساءة لفظية تصبح لاحقاً ركيزة أساسية في علاقتكما
  • يتصرف طرف ما بحذر شديد بالقرب من الطرف الآخر
  • تلاحظ العائلة والأصدقاء التقلبات في مزاج الشريك المسيء إليكم
  • تصبح الشجارات والإنفجارات الجسدية أمراً معتاداً في العلاقة
  • التعامل مع الشريك بشكل مسيء وعدم الاعتذار عن هذا السلوك
  • رفض الطرف المسيء تحمل مسؤولية الألم الذي سببه لشريكه
  • شعور طرف ما بالخوف الشديد من الطرف الآخر
  • انخفاض مستوى الثقة بالنفس وتقدير الذات لدى الشريك الذي يتعرض لهذه الإساءة

يعتبر دفع الآخرين للتصرف بحذر شديد سلوكاً ساماً وغير صحي يؤدي إلى خلق دورة لا متناهية من سوء المعاملة.

كيفية التعامل مع العلاقة المسيئة

بالإضافة إلى خلق جو متوتر بين الشريكين، تؤدي العلاقة التي يتصرف فيها طرف ما بحذر شديد إلى ارتفاع خطر إصابة هذا الأخير باضطرابات نفسية كثيرة.
قد تؤدي آثار الإساءة العاطفية مثل الخوف من الشريك إلى الإصابة بالاكتئاب والقلق. تؤدي هذه الإساءة إلى خسارة الفرد تقديره لذاته وتؤدي إلى شعوره بالوحدة. في هذه الحالة، قد تشعرون أنه من الصعب جداً أو حتى من المحرج للغاية إخبار الآخرين عن الإساءة والألم اللذين تشعرون بهما في علاقتكم.

تواصلوا مع شريككم

إذا توقف شريككم مؤخراً عن الاهتمام بكم والتواصل معكم وتلبية حاجاتكم وأصبح سبب توتركم، عليكم مناقشة هذا التغيير معه.
ننصحكم بالقيام بذلك بالأخص في حال حدث هذا التغيير بسبب تعرض الشريك لضغوط حالية كالحصول على ترقية أو التعرض لبعض المشاكل العائلية.
يساعدكم العثور على لحظة مناسبة لإخباره عن كيفية تأثير سلوكه عليكم، على إحداث تغيير ما.
في حال اعتذر الشريك عن تصرفاته السابقة، يمكنكم زيارة اختصاصي بالاستشارة الزوجية لتجنب الوقوع ضحية هذا السلوك السام مرة أخرى. يساعدكم ذلك على تخطي الصدمة الناتجة عن سلوك شريككم.
في حال غضب الشريك من محاولة التواصل هذه وقام بمقاومتها، احزموا أمتعتكم وغادروا هذه العلاقة بسرعة.

إذا أعجبكم مقال “علامات تدل على أنكم تتعرضون لنوع من العنف العاطفي في علاقتكم دون أن تعلموا” لا تترددوا في نشره.

للمزيد من المقالات المشابهة.. تابعونا على موقع الرجل والمرأة

وعلى صفحة الفيسبوك الرجل والمرأة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى