الرجل والمرأة

طريقة بسيطة تجعلكم أكثر جاذبية في نظر الطرف الآخر (بحسب الدراسات العلمية)

تشير إحدى الدراسات إلى وجود طريقة بسيطة تجعلكم أكثر جاذبية في نظر الشريك
أظهرت الدراسة أنّ محاولة أن يتظاهر الشخص بأنه ظريف ولطيف ومنفتح أمام أيّ شريك محتمل هي فكرة سيئة لا تجدي نفعاً إذا رغب في أن يبدو أكثر جاذبية في نظره.
وجد علماء النفس في الجامعة التي أجرت الدراسة أنّ الأشخاص غير المتأكدين من اهتمام الشريك المحتمل بهم، يرون هذا الشريك المحتمل أقل جاذبية. ويبدو أنّ التظاهر بأنك شخص ظريف ومنفتح ولطيف لا تجدي أي نفع، بل هي فكرة سيئة إذا كنت ترغب في أن تبدو أكثر جاذبية في نظر الشريك.

كشفت دراسة أخرى نتائج مفاجئة حول ما يجعل الشخص أكثر جاذبية في نظر شريكه المحتملhygh

شملت الدراسة 6 دراسات مترابطة تم جمعها في دراسة واحدة في مجلة Computers In Human Behavior. في الدراسة الأولى، راقب الباحثون 51 رجلاً و50 امرأة تتراوح أعمارهم بين 19 و31 سنة، وهم جميعهم غير مرتبطين او غير متزوجين. شرح الباحثون للمتطوعين أنهم سيتبادلون الحديث عبر الإنترنت مع مشارك آخر في غرفة أخرى (في الواقع مع باحث آخر).
في نهاية المحادثة، أخبروهم أنهم يستطيعون إرسال رسالة أخرى لشريكهم المحتمل. تم إبلاغ بعض المشاركين أن شريكهم قد ترك لهم رسالة، بينما تم إبلاغ البعض الآخر بأنهم لم يتلقّوا أي رسائل.
بعدئذ، عرضوا عليهم شريكهم المحتمل وطلبوا منهم تقويم مستوى جاذبيته ومدى رغبتهم بلقائه في المستقبل. اعتبر الفريق الذي تم إبلاغه أنّ شريكه لم يترك له أي رسالة (لخلق حالة من عدم اليقين تجاه أي علاقة مستقبلية)، هذا الأخير أقل جاذبية من أولئك الذين علموا أنّ ثمة رسالة في انتظارهم.
أشار الكاتب المشارك في الدراسة، هاري ريس، في بيان له: “يشعر الأشخاص بانجذاب أكبر تجاه الشريك عندما يشعرون بأنهم واثقون من أنه مهتم بهم وأنه يتقبلهم. ويميل الأشخاص إلى حماية أنفسهم من إمكانية التعرض للرفض المؤلم عبر النأي بأنفسهم عن الشركاء الذين قد يرفضونهم.”
اختبرت الدراسات الأربع الأولى فكرة عدم اليقين في العلاقة التي تؤثر على مدى جاذبية الشريك المحتمل، بينما اختبرت الدراستان الأخيرتان ما إذا كان هذا ينطبق على علاقة ثابتة، وأظهرت أنه كلما زاد تقدير الشخص للشريك، كلما انخفض مستوى عدم اليقين تجاهه، مما يجعله يبدو أكثر جاذبية.
وصرّح الكاتب الرئيسي للدراسة غوريت بيرنبام أن الجاذبية قد تكون “بمثابة مؤشر غريزي يظهر مدى ملاءمة الشريك ويحفّز الشخص على بناء علاقة عاطفيّة مع شريك عزيز وجدير بالثقة. إن كبت هذه الرغبة هو عبارة عن آلية يستخدمها الفرد ليحمي نفسه من الإستثمار في علاقة يكون مستقبلها ضبابياً.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى