الرجل والمرأة

خمس علامات تدل على أنه ليس نادماً حقاً على أذيتك

خمس علامات تدل على أنه ليس نادماً حقاً على أذيتك

1- لا يعرف السبب

في الواقع يسهل جداً التلفظ بكلمة “أنا آسف” دون أن نعنيها فعلاً. قد تكون هذه الكلمة بلا معنى حقاً، لكن يمكنك التأكد من صدق قولها عندما يتحدّث معك في التفاصيل. احذري من أن يخدّر مشاعرك فقط من خلال اعتذاره. قد يكون اعتذاره بسبب امتعاضك، أو بسبب جرحه لك، لكنّه لا يرى مشكلةً بأفعاله. فتدركين أن الأمر ليس صحيحاً على الفور. إن كان لا يعرف السبب الحقيقي لاعتذاره منك أو أنه يقوم بذلك بهدف تفادي الشجار معك، فهو ليس نادماً على جرحه لك.
وعلى الأغلب سيكرّر الخطأ نفسه مرّة أخرى لأنه لا يرى ضيراً في تصرّفه. فهو لا يعي على الإطلاق لما عليه الاعتذار، لكًنه يتلفظ بكلمات الإعتذار التي ترغبين في سماعها، حتى يظهر أنه شريك جيّد أو ليتفادى الشجار.

2- يقلب الأمور عليه

عندما يقلب الأمر على نفسه بدلاً منك، فهو بعيد كل البعد عن الاعتذار. يحتاج إلى أن تتعاطفي معه عندما تكون نواياه صافية، فطريقته النرجسية والأنانية، تظهر إن كان صادقاً في اعتذاره. عندما يدخل نفسه في الحوار الخاص بك ويملي عليك كيف يجب أن يكون شعورك، لأن هذا ما قد شعر به عندما مرّ بالشيء نفسه، فهذا ليس باعتذار حقيقي. أنت بحاجة لاعتذار يثبت أنّه مهتم بمشاعرك وأفكارك، وبالأمر الذي أزعجك منه. فلست بحاجة أن يملي عليك كيف يجب أن يكون شعورك، وبالتالي يحطّم كل ذرّة من أفكارك. هذا ليس بشخصٍ يريد إظهار ندمه على الإطلاق.

3- إنه يؤدي فقط

يجب أن تحذري من تصديق الإيماءت المبالغ فيها في الاعتذار. فعلى الرغم من أنه قد يبدو عاطفياً وعظيماً، إلا أنه قد لا يكون حقيقياً. واحذري خاصة ً عندما يعلم أن بإمكانه شراء اعتذار بالورود والهدايا في كلّ مرّة.
حتى لو كانت الهدايا المادية وسيلة حقيقية للتعبير عن الأسف، لكنّها يمكن أن تكون سلاحاً ذو حدّين. لذلك، فإن الأمر يعتمد على الشخص الذي تعرفينه. إن لم يكن من النوع المادّي، وقدّم لك الهدايا، قد يكون اعتذاره حقيقياً قاصداً لكلمة أنا آسف، وراغباً بأن يكون شخصاً أفضل.
ومع ذلك، فإن كان يشتري لك الهدايا مسبقاً قبل أي اعتذار، فأنت تعرفين بالفعل ما يعنيه هذا. فمن السهل إنفاق المال على الزهور بدلاً من بذل الجهد في تغيير السلوك فعلاً والتواصل مع مشاعرك.

خمس علامات تدل على أنه ليس نادماً حقاً على أذيتك AdobeStock License

4- أفعاله لا تتطابق مع أقواله

لطالما كان صدى الأفعال أقوى من صدى الكلمات، خاصة عندما تبحثين عن الصدق وراء ذلك. فإن استمر بالاعتذار وقول إنه يحبك، على عكس ما تظهره أفعاله، فستعلمين ما هو موقعك في حياته.
من الواضح أن اعتذاره مجرّد أداء، ولم يكن يعني كل ذلك. فعلى أفعاله ولغة جسده أن يدلا كذلك على مدى أسفه. وحتى لو لم يكن ليستطيع التغيّر على الفور، يمكنه القيام بأشياء بسيطة تثبت محاولته التصرف بشكل أفضل لكليكما. تطابق أفعاله مع كلماته أكبر دليل على أسفه لأذيتك.

5- يريدك أن تتجاوزي الأمر بسرعة

إن كان هناك ما يدل على أنه لم يكن يعني الإعتذار فعلاً، فهو عدم تقديره لمشاعرك. هو لا يكترث لما تشعرين به ولسبب انزعاجك. إنه يعرفك هكذا فقط، ويعتقد بأنك تبالغين في بعض الأمور.
إن كان يحاول استعجالك في تخطي مشاعرك، فهذا دليل واضح على أنّه لا يكترث بأن يكون صادقاً في اعتذاره. جلّ ما يعنيه هو أن يقول كلمة أنا آسف، حتى لو لم يكن يعنيها.
عندما يكون الرجل صادقاً، عليه التحلي بالصبر والسماح لك بتخطي مشاعرك، حتى تتجاوزي انزعاجك منه. وآخر ما يجب أن يقوم به، هو إقناعك بأن ما تشعرين به ليس صحيحاً.

إذا أعجبكم مقال “خمس علامات تدل على أنه ليس نادماً حقاً على أذيتك ” لا تترددوا في نشره.

للمزيد من المقالات المشابهة.. تابعونا على موقع الرجل والمرأة

وعلى صفحة الفيسبوك الرجل والمرأة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى