الرجل والمرأة

جملة يفكر فيها الرجل ولا يقولها: أرجوكِ توقفي عن التذمر!

حين تجدينه صامتاً أثناء حديثكِ المطوّل عن تفاصيل يومكِ الصعب، أو خلال محاضرة تلقينها حول الترتيب ونظافة المنزل، أو حول مشاعركِ ومخاوفكِ ومشاكلكِ.. ويزداد انفعالكِ أكثر لأنه لا يبدي اهتماماً أو تفاعلاً أثناء الحديث. إليكِ سيدتي بماذا يفكر.. هو يردد في أعماقه وقرارة نفسه هذه الجملة: يا إلهي! متى ستكف عن الكلام! أرجوكِ توقفي عن التذمر!

طبعاً لن يقولها لكِ بشكلٍ مباشر لأن النتيجة ستكون كارثية. لكن لا بدّ من أن يعلم النساء هذا..

لا يحب الرجال تذمركن

أنت: شعري مسطح للغاية. أشعر أنني سمينة. أريد فقط البقاء في المنزل في ملابس اليوغا.
هو: هيااااا، لا بأس بمظهرك، وحتى تبدين رائعة، توقفي عن التذمر.

لطفاً، توقفن عن التذمر حول مظهركن. أنتن جميلات، ونحن نحبكن لأنكن جذّابات. جميعنا نمر بأيام لا نشعر فيها بأننا بخير. لكن، نحن نرى أنكن تتذمرن كل الوقت، كل الوقت.

لا تكوني تلك المرأة.

أدرك أن الإعلام ووسائل التواصل الإجتماعي تؤثر تأثيراً كبيراً على تفكيركن. فتظنن أنكن لستن جميلات، فتذهبن لإنفاق الكثير من النقود على منتجات يحاولون تسويقها. تشعرك مجلات الأزياء بأنك سمينة، علماً أن صور عارضات الأزياء في المجلات، يتم تعديلها ليظهرن نحيلات وتظهر أجسامهن مثالية. تبدو أجسام المشاهير مثالية أيضاً على السجادة الحمراء، علماً أنهن يتناولن الكرنب ويشربن عصير البنجر فقط، قبل أسبوع من الحدث.

لذلك نفهم أنكن لا تشعرن بجمالكن. فيكون الأمر محبطاً للغاية عندما نراكن مذهلات للغاية، لكنكن لا تدركن ذلك. تذكرن أن الرجال يحبون النساء الواثقات من أنفسهن. لكن التذمر والنحيب طوال الوقت، لا يظهركن واثقات على الإطلاق.
لذلك، سحقاً للإعلام، وأي شيء آخر لا يجعلكن تشعرن بجمالكن، لأنكن كذلك. وتقبلوا مديحنا. فنحن لا نقول ذلك عبثاً. فإن قلنا إنكن جميلات ، أجبن بشكراً، وليس: لااااا شكلي فظيع.

إذا أعجبكم مقال “جملة يفكر فيها الرجل ولا يقولها: أرجوكِ توقفي عن التذمر!” لا تترددوا في نشره.

للمزيد من المقالات المشابهة حول علاقة الرجل والمرأة.. تابعونا على موقع الرجل والمرأة

وعلى صفحة الفيسبوك الرجل والمرأة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى