الرجل والمرأة

لا تضيعوا وقتكم بانتظار الحب من شخص لا يريد حقاً الارتباط بكم

توقفوا عن تضييع وقتكم في انتظار الحب من شخص لا يريد حقاً الارتباط بكم
لا يمكنكم إجبار أحد على الاعتناء بكم، لا يمكنكم إجبار أحد على أن يكون مخلصاً ومحترماً في علاقته بكم والتزاماته معكم.
لا يمكنكم إجبار أحد على أن يكون بالتحديد الشخص الذي تودون إكمال حياتكم معه.
من المقدر لبعض الأشخاص أن يمروا بحياتكم مرور الكرام، لا البقاء فيها.
ولا تستمروا في علاقة تنتظرون فيها طيلة الوقت، وتأملون، وتبحثون عن إثباتات وأدلة، أو تتمنون أن يحدث أي تغيير.
لا تستمروا في علاقة تشعرون فيها أن الطرف الآخر لا يفهمكم، أو تشعرون فيها أن شيئاً ما يبدو مبهماً وغير صحيح، أو أن هذا الشخص ليس واضحاً وصريحاً.

توقفوا عن الاختباء خلف هذا المعتقد الشائع حين تقعون في الحب بشكل عميق بأنكم وجدتكم “شعلتكم التوأم” في هذا الشخص الذي يسبب لكم الكثير من الألم والمعاناة وأنتم تنتظرون أن ينصهر معكم لاحقاً.
كل هذه الأمور تمنعكم من تحمل مسؤولية جراحكم العاطفية والروحية وتجعلكم مرضى، قلقين، معذبين، منفصلين عن اللحظة الحالية. بدلاً من الشعور بالاسترخاء والراحة والرضا والهدوء والبهجة والسعادة.
وفي وقت لاحق، حين تنتهون من هذا النوع من العلاقات، يمكنكم أن تلاحظوا إلى أي مدى كنتم مخطئين حين أردتم تغيير شخص لم يكن يرغب بالبقاء معكم نهائياً.
الحب الذي تبحثون عنه سيكون انعكاساً للحب الذي تعطونه لأنفسكم في البداية.
ابدأوا بحب أنفسكم، وراقبوا ما سيحصل بعد ذلك.

للمزيد من المقالات المشابهة.. تابعونا على موقع الرجل والمرأة

وعلى صفحة الفيسبوك الرجل والمرأة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى