الرجل والمرأة

اللغة المستخدمة على الانترنت تكشف إلى أي مرحلة وصلتم في العلاقة

تتغير طريقة كلامنا حين نمر بفترة عصيبة. ويظهر ذلك بوضح سواء كان الحديث مباشراً أو عبر رسائل نصية، أو حتى من خلال منشوراتنا على وسائل تواصل إجتماعي. هذا ما أثبتته دراسة نُشرت مؤخراً في صحيفة Proceedings of the National Academy of Sciences. تعرفوا على المزيد من التفاصيل عبر هذا المقال.

افاد الخبراء ان الدراسة قد اثبتت ان الانفصال غالبًا ما يكون نتيجة عدة اشهر من الصراع الداخلي.

في حين ان هناك مسائل اخرى قد تحدث. إلا ان الخبراء افادوا ان النتائج قد اظهرت عدد الاشخاص الذين قد امضوا فترة زمنية وهم يواجهون فكرة الانفصال او الطلاق، الامر الذي ظهر في طريقة كلامهم. في بعض الحالات،”هناك مؤشرات تدل على انكم قد بدأتم بالانفصال عن شريككم قبل عدة اسابيع من انتهاء العلاقة بشكل فعلي”. هذا ما قاله غاري ليفاندوفسكي، الحاصل على درجة الدكتوراه في الفلسفة واستاذ مادة الفلسفة في جامعة مونموث في نيوجرسي الذي لم يشارك في الدراسة، لقناة CNN.

هناك علامات انذار لغوية اخرى قد تكون اكثر وضوحًا. مثل التحدث بالسوء او التذمر من شريككم وجهًا لوجه او على مواقع التواصل الاجتماعي. وحتى التغيرات البسيطة، مثل استخدام كلمات تركز على الذات مثل “انا”، “لي” عند التحدث عن قرارات تتعلق بالعلاقة. قد تكون مؤشرات على أنكم قد قررتم انهاء العلاقة، كما يقول ليفاندوفسكي.

وفي المقابل، يعتبر الاشخاص الذين تربطهم علاقة جيدة انه لا يمكن فصلهم عن من يحبون او أنهم مرتبطون بهم ارتباطًا وثيقًا. “اذا ما تحدثت بالسوء عن شريكك، فانت بالتالي تتحدث بالسوء عن نفسك،” هذا ما قاله ليفاندوفسكي لقناة CNN.

لقد وجدت الدراسة ان اللغة المستخدمة عبر الانترنت قد تغيرت كذلك اثناء احداث حياتية اخرى

لاحظ الباحثون انه بامكانهم معرفة الوقت الذي يمر فيه المستخدمون بتقلبات عاطفية في حياتهم من خلال الكلمات التي يستخدمونها في منشوراتهم، حتى وإن كانوا اقل وضوحًا من اولئك الذين يمرون بمرحلة انفصال او طلاق.

“اشار البحث الى التأثير الشامل للتقلبات العاطفية على العالم الاجتماعي للاشخاص،” هذا ما كتبه المؤلفون. “ان تحليل التغيرات البسيطة في الضمائر، وادوات التعريف، وغيرها من الكلمات التي لا نكاد نلحظها، قد يظهر التاثيرات النفسية للتجارب الحياتية.”

وقد شدد الباحثون على اهمية نتائجهم. قائلين ان هذه المعلومات قد تساعد في فهم طريقة التصرف التي يستخدمها الناس الذين يمرون في مرحلة انفصال صعبة. “ما يجعل هذا المشروع رائعًا جدًا هو انه للمرة الاولى، من خلال التكنولوجيا، بامكاننا ان نرى كيفية تعامل الناس مع موضوع الانفصال في الوقت الفعلي. ان نتائج هذا البحث بعيدة المدى،” بحسب ما افادت كايت بلاكبرن. الحاصلة على دكتوراه في الفلسفة. وواحدة من المشاركين في تأليف الدراسة، والباحثة في علم النفس في جامعة تكساس في مدينة اوستن. “على ابسط المستويات، تعطي هذه الدراسة الجميع فكرة حول كيفية تعاطي الاشخاص الذين يحبون بعضهم البعض مع موضوع الانفصال مع مرور الوقت.”

إذا أعجبكم مقال “اللغة المستخدمة على الانترنت تكشف إلى أي مرحلة وصلتم في العلاقة” لا تترددوا في نشره.

للمزيد من المقالات المشابهة.. تابعونا على موقع الرجل والمرأة

وعلى صفحة الفيسبوك الرجل والمرأة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى