الرجل والمرأة

الغيرة دليل عدم ثقة ومحاولة للتحكم بالآخر.. وحتماً ليست حباً!

الغيرة دليل عدم ثقة ومحاولة للتحكم بالآخر.. وحتماً ليست حباً!

1- مطاهر غيرة “الحب”

ما معنى هذا: أن تشعر بالغضب عندما يتحدث الشريك إلى شخص آخر أو يتصل به أو يرسل له رسالة نصية أو يتواجد في محيطه ومن ثم تلجأ إلى إفراغ هذا الغضب على الشريك وتحاول أن تتحكّم بسلوكه وتصرفاته.

ويؤدي هذا غالباً إلى تصرفات جنونية كالتلصص على بريد الشريك الكترونياً، البحث في رسائله القصيرة على الهاتف أثناء استحمامه أو حتى اللحاق به والظهور من دون إنذار مسبق حين لا يتوقّع ذلك.

لما هذا السلوك ضار وسام:

قد يفاجئك البعض حين يصفون هذا السلوك كطريقة لإظهار العاطفة والمحبة. يعتقدون أن عدم إظهار الشريك لأيّ غيرة يعني أنه لا يحب الآخر.
هذا جنون مطلق. إنه مجرد تحكّم بالآخر وتلاعب به وهو يولّد مشاكل وصراعات وأحزان لا داعٍ لها. وهو سلوك يعكس عدم الثقة بالشخص الآخر ويحطّ من القدر صراحة. إن كانت زوجتي عاجزة عن أن تثق بي في وجود امرأة أخرى جذابة فهذا يعني أنها تعتقد أني إما كاذب وإما عاجز عن السيطرة على غرائزي. وفي كلا الحالتين، هذه ليست بالمرأة التي أرغب في الارتباط بها.

ماذا عليك أن تفعل بدلاً من ذلك:

ثق بالشريك. أعلم أنها فكرة متطرفة وشيء من الغيرة أمر طبيعي. إلا أنّ الغيرة المفرطة والتصرفات التي تهدف إلى التحكّم بالآخر والسيطرة على حياته علامات تشير إلى أنك تشعر بأنك عديم القيمة وعليك أن تتعلّم كيف تتعامل مع هذه المشاعر وألا تفرضها على من هم من حولك. ففي النهاية، ستدفع الشريك بهذه الطريقة إلى الابتعاد عنك وهجرانك.

إذا أعجبكم مقال “الغيرة دليل عدم ثقة ومحاولة للتحكم بالآخر.. وحتماً ليست حباً!” لا تترددوا في نشره.

للمزيد من المقالات المشابهة.. تابعونا على موقع الرجل والمرأة

وعلى صفحة الفيسبوك الرجل والمرأة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى