ماذا عن الحب

الحب الحقيقي هو أن تقاتلوا من أجل البقاء معاً في الأوقات العصيبة

ليس الحب الحقيقي الاستسلام عند أول مواجهة أو الانسحاب بمجرد ظهور صعوبة.
في الواقع، الحب الحقيقي هو القتال في اللحظات الصعبة، ومحاربة السلبية والتشاؤم.
الحب الحقيقي هو مواجهة أسوأ مخاوفكم وأخطر الوحوش وأكثرها إثارة للرعب.. معاً…
عندما تجدون الشخص المناسب، لا تولون أهمية للصعوبات. يمكن أن تعيشوا حياة مرهقة مليئة بجدالات مروعة.
ولكن، مهما يحدث، ستجدون دائماً طريقة لإعادة بناء الروابط التي تجمعكم وعلاقاتكم الغرامية.
في بعض الأحيان سوف ستستغرقون أياماً أو حتى أسابيع للعثور على طريقكم والتعامل مع مشاكلكم.
وفي أوقات أخرى ، ستستغرقون شهوراً لتتعلموا كيف تبتسمون وتضحكون مع شريك حياتكم مرة أخرى.
ولكن عندما يكون شريك حياتكم هو الشخص المناسب، ستبذلون كل ما بوسعكم لمواجهة كل ما يقف في طريق سعادتكم المشتركة.
لماذا؟ لأنم تدركون بكل بساطة أن تلك الجدالات وتلك العواصف لا تستحق العناء.
كما أنكم تعرفون أنكم ستتمكنون من المقاومة والخروج منتصرين عندما تكونان معاً.

مع الشخص المناسب، ستنضجان معاً وبشكل منفصل.

عندما تكونون مع شريككم المثالي، فأنتما تنضجان وتنموان معاً، لكنكما تحافظان على المسافة بينكما أيضاً.
من ناحية، تصبحان أقوى كل فرد على حدة، ولكن من ناحية أخرى تصبح علاقتكما أيضاً أقوى.
في الواقع، يمكنكما أن تتمتعا بشخصيتكما الخاصة تماماً كما يمكن لشريك حياتكم أن يتمتع بشخصية مستقلة.
يمكنكما البقاء على قيد الحياة في الليالي الصعبة والاستيقاظ في صباح اليوم التالي أقوى وأكثر تمسكاً ببعضكما من أي وقت مضى.
ثم تصبحون أكثر ثقة بحبكم وتؤمنون أكثر بالرابط الذي يجمعكم. باختصار، قلوبكم تعيش في انسجام وتوحد.
لذلك، عندما تكونون مع الشخص المناسب، لن تشعروا أنه من الصعب مواجهة أي معركة.
ولن تشعروا بأنه من الصعب إيحاد حل لأي مشكلة. فحين تقعون في حب الشخص المناسب، ستبذلان معاً كل ما في وسعكم لتقعا في حب بعضكما مراراً وتكراراً.

معاً، ستخرجان دائماً منتصرين.

“معاً” هي الكلمة التي يرتكز عليها الحب الحقيقي. مهما حدث ستواجهان كل شيء معاً وستفوزان بكل معارككما.
وكما تعلمون أن الأوقات الصعبة تجعل الأوقات السعيدة أكثر قوة وجمالاً دائماً.
تماماً كما تعلمون أنكم لا تريدون القتال جنباً إلى جنب مع أي شخص آخر. لبقية عمركم…
أنتم لا تنكرون الشكوك التي تطاردكم. ولا تقومون بإخفاء المشاكل أو الصعوبات التي تعترضكم.
بل تواجهون وجهاً لوجه كل ما يمنعكم من الاستمرار في التقدم كأفراد وكأزواج.
في الواقع، أنتم لستم خائفين. أنتم واثقون من الرابط الذي يوحدكم. وأنتم على استعداد لفعل أي شيء لجعل علاقتكم الغرامية تنجح.

لمزيد من القالات المشابهة.. تابعونا على موقع الرجل والمرأة

وعلى صفحة الفيسبوك الرجل والمرأة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى