صحة

الأطعمة التي تقوي وتحسن الرغبة والطاقة في العلاقة الحميمة

لا يؤثر الطعام في مزاجنا وصحتنا فحسب بل يؤثر ايضاً في طاقتنا الجنسية سلباً او ايجاباً . لذا سنعرفكم عبر هذا المقال على الأطعمة التي تقوي وتحسن الرغبة والطاقة في العلاقة الحميمة.

ن بزرو اليقطين مع اللوز والصنوبر

إن بزرو اليقطين مع اللوز والصنوبر التي هي أطعمة غنية بحمض أميني اسمه أرجنين، تقوي من تدفق الدم إلى المناطق التناسلية. وهذا ما يجعل هذه الخلطة “الفيغرا الطبيعية” بحسب ما يقول اختصاصي التغذية المعروف الدكتور باتريك هولفرد والعالم جيليان ماك كيث الذي دفع حديثه على شاشة التلفاز عن قوة بزر اليقطين على الطاقة الجنسية إلى توجه الناس الى السوبرماركات في بريطانيا.

المحار

الطعام الثاني الذي يقوي الطاقة الجنسية هو المحار ، أغنى الأطعمة بالزنك . فهو يغذي غدة البروستات ويعزز إفراز التستسترون ( الهرمون الذكري)

الشوكولا

يحتوي الشوكولا على الفنيتيلامين phenethylamine وهو مادة غذائية تحسن المزاج كما انها المادة الكيميائية التي يفرزها الدماغ عندما نقع في الحب .

كما تقول مؤلفة كتاب Food Medicine سوزانا اوليفيا ” أنه كلما زاد محتوى الشوكولا من مادة الكاكاو ، زاد تأثيره المنشط،

رائحة الطعام

فيما يشير الاختصاصي بعلم الاعصاب والدماغ الدكتور الن هيرش مؤسس العلاج بالشم والذوق ، أن رائحة الطعام وليس محتواه هو ما يحرك لدى الرجال الرغبة. وقد قاس هذا الطبيب تأثير روائح الأطعمة على تدفق الدم الى العضو التناسلي عند الرجال ووجد ان أكثر الروائح التي يتجاوبون معها هي رائحة الدونت، البيتزا، الفوشار والفريز ( الفراولة) . وقد استنتج هذا الطبيب ان الروائح تذكر الرجال بأمان الطفولة

يشير الدكتور ميشال أودنت إلى أن اي طبق قد يكون مثيراً للرغبة عندما نستمتع به .

فنحن جميعاً بحاجة إلى دفع هرمون الحب المسمى اوكسيتوسن oxytocin. لتدب الطاقة الجنسية في عروقنا وهذا لن يحدث إذا ما كنا مشوشين بهرمونات الضغط النفسي. أو اذا ما كان الدماغ المنطقي غارقاً في التفكير.

إذا أعجبكم مقال “لا يؤثر الطعام في مزاجنا وصحتنا فحسب بل يؤثر ايضاً في طاقتنا الجنسية سلباً او ايجاباً . لذا سنعرفكم عبر هذا المقال على الأطعمة التي تقوي وتحسن الرغبة والطاقة في العلاقة الحميمة.” لا تترددوا في نشره.

للمزيد من المقالات المشابهة.. تابعونا على موقع الرجل والمرأة

وعلى صفحة الفيسبوك الرجل والمرأة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى