الرجل والمرأة

اعتقاد خاطئ : هل صحيح أن الرجال يهتمون بجاذبية الشريك الجسدية أكثر مما تهتم المرأة؟

هل صحيح أن جاذبية الشريك الجسدية تهم الرجال أكثر مما تهم النساء بشكل كبير
تستند هذه الإشاعة على حقيقة: أظهر العديد من الدراسات أنه عندما تم طرح أسئلة على الرجال والنساء حول الخصائص والمميزات التي يفضلونها في شريك حياتهم، سجل الرجال خصائص حول المظهر الجسدي أكثر مما فعل النساء. ومع ذلك، فإن التدقيق في هذه البيانات بشكل أكثر تفصيلاً يكشف أن الرجال والنساء يعتبرون أن المظهر الخارجي مهم، مع أن المعدلات التي سجلها الرجال في هذا الشأن أعلى من النساء. في إحدى الدراسات المهمة، قيّم الرجال والنساء سلسلة من الخصائص لشريك الحياة المستقبلي. صنف الرجال المظهر الخارجي بمعدل متوسط على أنه رابع أهم سمة؛ فيما سجلته النساء في المرتبة السادسة كمعدل متوسط. بالتالي فإن كلا الجنسين صنفا المظهر الخارجي في مرتبة عالية، لكن لم يعطياه الأولوية.

إلا أن هذه البيانات تشمل فقط ما يؤكد الرجال والنساء أنهم يبحثون عنه في الطرف الآخر. لكن ماذا تقول الأبحاث والدراسات حول الأشخاص الذين يختارهم الرجال والنساء للمواعدة أو للتعارف؟

في دراسة كلاسيكية حول الجاذبية الشخصية، تمت مطابقة طلاب الجامعة بشكل عشوائي في مواعيد غرامية، وبالنسبة لكل من الرجال والنساء كانت الجاذبية الشخصية السمة الأساسية التي حددت ما إذا كان الشخص مهتماً أو غير مهتم بمواعدة الشخص الآخر.
في دراسة أحدث، أجريت حول ما يفضله طلاب الجامعات أثناء المشاركة في المواعيد الغرامية السريعة. قيم الطلاب مدى أهمية مختلف الخصائص في تحديد اختياراتهم، وظهرت الفروقات المتوقعة بين خيارات الجنسين. حيث صنفت النساء الجاذبية الشخصية في مرتبة أدنى مما فعل الرجال. ولكن عندما دقق الباحثون في خيارات المشاركين القعلية في الحدث، اختفى الاختلاف المذكور بين خيارات الجنسين: فضل كل من الرجال والنساء الشركاء الجذابين من حيث المظهر الخارجي، مع عدم وجود اختلاف بين الجنسين حول مدى تأثير المظهر الخارجي على خياراتهم.
لذا يعترف كلا الجنسين أن للجاذبية أهمية، ويصنف الرجال هذه السمة في مرتبة أعلى من النساء – لكن ليس أعلى بكثير- بينما مراقبة خيارات المواعدات الحقيقية أظهرت أن كلا الجنسين متساويان من حيث الانجذاب إلى المظهر الخارجي.

إذا أعجبكم مقال “اعتقاد خاطئ : هل صحيح أن الرجال يهتمون بجاذبية الشريك الجسدية أكثر مما تهتم المرأة ؟” لا تترددوا في نشره.

للمزيد من المقالات المشابهة.. تابعونا على موقع الرجل والمرأة

وعلى صفحة الفيسبوك الرجل والمرأة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى