علاقات زوجية

أفضل الطرق للتعامل مع الشخص الخائن (ولماذا لا يجب عليكم العودة إليه أبدًا)

ليس من السهل التعامل مع الشخص الخائن. دائماً لديهم مبرراتهم أسلوبهم بالتلاعب بمشاعر الآخرين وإلقاء اللوم عليهم. تعرفوا عبر هذا المقال على أفضل الطرق للتعامل مع هذا النوع من الأشخاص.

إليكم أفضل الطرق للتعامل مع الشخص الخائن الذي يلعب دور الضحية:

• تأكدوا من أن يعرفوا أن لا شيء يبرر الخيانة.

لمجرد أنهم كانوا يشعرون بالملل في وقت ما لا يعني أن الخيانة كانت الخيار الصحيح.
أو فقط لأنهم كانوا يفتقرون إلى شيء ما في علاقتهم معكم لا يعني أن خيانتهم مقبولة. لا شيء يبرر الخيانة لأن هناك العديد من الطرق لحل المشاكل غير الخيانة.

أخبروهم عن شعوركم تجاه هذا الموضوع.

في بعض الأحيان، لا يعرف الخائنون كيف تشعرون حيال هذا الموضوع ما لم تخبروهم بذلك. ولذلك أخبروهم بما تشعرون به بسبب خيانتهم لكم.

اسألوهم كيف سيشعرون لو قمتم أنتم بخيانتهم.

لكي تساعدونهم على فهم عواقب أفعالهم، أطلبوا من شركائكم الخائنين تبادل الأدوار. اسألوهم كيف سيشعرون لو كانوا مكانكم. قد تفاجئكم إجاباتهم.

دعهم يرون الدليل (إذا كان لديكم من دليل).

عندما تواجهونهم بالدليل، يتوقف الخائنون عن لعب دور الضحية لأنه لم يعد هناك ما يفعلونه أو يكذبون بشأنه لكي يبرروا تصرفهم. أسمّي ذلك “لحظة الحقيقة التي لا تقدر بثمن.”

هل يجب العودة إلى الشريك الخائن (أم لا)؟

الآن بعد أن أصبحتم تعلمون الكثير عن طبيعة الخائن، هناك شيء واحد يجب أن تفكروا به وهو: هل يجب عليكم العودة إلى الشريك الخائن أم لا؟ لن أقول لكم ما إن كان عليكم العودة أم لا لأن القرار يجب أن يتخذه الشخص المعني. ولكن ما بإمكاني فعله هو مساعدتكم على اتخاذ القرار الصائب.

بعد ذكر ذلك، إليكم بعض الأسباب الشرعية التي توضح لماذا لا يجب عليكم أبدًا العودة إلى الشركاء الخائنين:

  • هناك احتمال كبير أن يكرروا فعلتهم
  • قد لا يحبونكم بما فيه الكفاية (كما تحبونهم أنتم)
  • من المستحيل أن تنسوا خيانتهم
  • يشكل انعدام الثقة تحديًا فعليًا للعلاقة
  • تستحقون أفضل منهم

إذا كنتم تظنون أن هذه الأسباب ليست مقنعة، لا تترددوا في إعطائهم فرصة ثانية.
ولكن إذا كنتم لا تعتقدون أن العودة إليهم ستشعركم بالسعادة، أصبحتم تعرفون إذًا ما يجب عليكم فعله.
عندما يتعلق الأمر باتخاذ القرار المناسب بشأن الشريك الخائن، من المهم أن تفكروا بنفسكم. هل العودة إليهم فكرة جيدة؟

هل ما زلتم تحبونهم؟ هل أنتما مستعدان للعمل من أجل تحسين العلاقة؟
إذا كان أحد الشريكين فقط مستعدًا للعمل على تحسين تصرفه والعلاقة، لن ينجح الأمر.
يجب على كلا الشريكين أن يشاركا في هذه المسألة ويكونا مستعدين للعمل معًا.
عمومًا، أنا متأكد من أنكم ستتخذون القرار الصائب لكم ولشريككم.
لا تستعجلوا الأمور وخذوا بعض الوقت للتفكير بذلك. حظًا موفقًا!

إذا أعجبكم مقال “أفضل الطرق للتعامل مع الشخص الخائن (ولماذا لا يجب عليكم العودة إليه أبدًا) ” لا تترددوا في نشره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى